تنسيق حوثي - إخواني لفتح جبهات قتال جديدة بإتجاه شبوة والقبائل تفشل المخطط 

نافذة اليمن - غرفة الأخبار

كشفت مصادر ميدانية عن تنسيق بين ميليشيا الحوثي الإنقلابية، وحزب الإصلاح، ذراع الإخوان في اليمن، لفتح جبهات قتال جديدة بإتجاه مديريات محافظة شبوة المحررة .

وذكرت المصادر أن معارك عنيفة إندلعت بين قوات الجيش اليمني والقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي في جبهات مديريتي «مجزر ورحوم» الواقعتين على الخط الرابط بين مأرب وشبوة، بعد استقدام الميليشيات تعزيزات ضخمة الى المديريتين، بهدف فتح جبهة جديدة باتجاه محافظة شبوة، بالتنسيق مع «ميليشيات الإخوان».

وأكدت المصادر أن الجيش والقبائل تمكنوا من إفشال هجوم للحوثيين باتجاه مديرية حريب من جهة الجوبة والرحبة، التي هدفت من خلاله إلى السيطرة على الطريق الرابط بين بيحان شبوة والجوبة بمحافظة مأرب.

وكانت جبهات مأرب الشمالية والغربية والجنوبية شهدت، أمس، معارك كر وفر بين الجانبين امتدت من جبل مراد والمناقل وصولاً إلى مشارف مديرية الجوبة، كما امتدت المواجهات إلى مديريات مجزر ومدغل وصرواح، وأوقعت العديد من القتلى والجرحى في صفوف الجانبين.

وأشارت المصادر إلى مصرع القيادي الحوثي الأمير علي محمد الحاكم، وهو قريب القيادي الحوثي البارز أبوعلي الحاكم، إلى جانب عاصف سعيد الشهاري، وهما من تشكيلة «كتائب الحسين» المدربة تدريباً نوعياً على أيدي خبراء أجانب.
 

 

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .