مفسبكو تعز يتسببون بإختطاف جثمان قائد عسكري في الشرعية

نافذة اليمن - غرفة الأخبار

تسبب نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي في مدينة تعز بإختطاف جثمان قائد عسكري تابع للشرعية، قضى خلال المعارك التي شهدتها الجبهة الغربية للمدينة، أمس السبت، ضد ميليشيا الحوثي الإنقلابية المدعوم من إيران .

واستشهد أركان حرب اللواء 145مشاة العقيد حمزة شداد نجل مدير مكتب التربية بتعز عبد الواسع شداد وأربعة جنود آخرين، فيما أصيب قائد اللواء الخامس حماية رئاسية عدنان زريق خلال هجوم شنه قوات الشرعية على مواقع الميليشيات في منطقة مدارات قبل أن تتراجع بفعل القصف الحوثي الجديد .

وعقب ذلك أقدمت الميليشيات على إختطاف جثنان العقيد شداد ونشر صورته عبر وسائل إعلامها في محاولة لإختلاق إنتصار عسكري يرفع من معنويات عناصرها في الجبهات .

وحمل سياسيون محليون من أسموهم "مفسبكي تعز" مسؤولية إختطاف جثمان العقيد شداد .. مشيرين إلى أن نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي المنتمين لمدينة تعز أقدموا عقب إستشهاد شداد على نشر الصورة مع الأسم والرتبة والأهمية العسكرية له الأمر الذي جعل مليشيات الحوثي تتنبه له وتستميت من أجل إختطافه لاستخدامه كورقة مساومة لاحقا .

وأعتبر الإعلامي توفيق الشرعبي، في تدوينة له على الفيسبوك، كل من تسرع في نشر خبر الاستشهاد قبل سحب الجثة شريك في الجريمة .. لافتاً إلى أن قتلى الميليشيات الحوثية لا نعرف عنهم شيء إلا وقت الدفن .