إخوان تعز في 2020 .. حصاد أسود يكشف جرائمهم وفشلهم في إدارة المدينة

نافذة اليمن - إعداد قسم التقارير

لاتزال مدينة تعز المحررة من ميليشيا الحوثي الإنقلابية، تعيش أوضاعاً مضطربة خصوصاً بعد سيطرة تنظيم الإخوان ممثلاً بحزب الإصلاح على مفاصلها المدنية والأمنية والعسكرية، عقب إجلاء كتائب المقاومة التابعة للواء 35 مدرع من وسط المدينة إلى أطرافها بحجة وقوفها وراء جرائم لازالت ترتكب حتى اليوم.

ومن أبرز الأحداث التي شهدتها تعز خلال العام الماضي، هي المعارك الدامية ببن العصابات المسلحة التابعة لحزب الاصلاح وابرزها عصابة غزوان المخلافي احد اقرباء قائد اللواء 22 ميكا صادق سرحان ذراع الجنرال الاحمر علي محسن المعروف بانتمائه لجماعة الاخوان وموالة قطر وتركيا.

غزوان وغدر :

سجل يوم السبت 1 فبراير من العام الماضي إندلاع مواجهات عنيفة بين مسلحي غزوان المخلافي من جهة ومسلحي غدر الشرعبي من جهة اخرى في منطقة عصيفرة شمال مدينة تعز ادت الى اصابة غزوان المخلافي ومقتل مرافقة المدعو معتز الشرعبي وإصابة ثلاثة اخرون من عناصر العصابة التابعة لغزوان المخلافي. 

وتكررت المواجهات بين الجانبين في التاسع من أغسطس في شارع التحرير الأسفل المكتظ بالمدنيين مما اسفر عن مقتل خمسة اشخاص بينهم طفل وشاب من المدنيين .

وجاءت هذه المواجهات بعد إقتحام عصابة غزوان المخلافي منزل أيمن الدامبي صهر غدر الشرعبي وقتل أخيه الطفل أيهم، وإصابة أبيه، وإحراق المنزل في حي المغتربين، كما أصيب خمسة آخرون، أغلبهم مدنيون.

وفي العاشر من سبتمبر تجددت المواجهات بين العصابتين المحسوبتين على حزب الإصلاح، على مرأى ومسمع من السلطات الأمنية والعسكرية بالمحافظة، وأسفرت المواجهات عن مقتل وجرح 9 أشخاص بينهم مدنيبن، وقد امتدت المواجهات التي اندلعت في شارع التحرير الاسفل الى جولة سنان اسفرت عن مقتل اربعة أشخاص ثلاثة منهم مسلحين واحد مدني , وكذا جرح خمسة آخرين بينهم مدنين .

كما تسببت المواجهات بين هاتين العصابتين في إحباط محاولة عسكرية للسيطرة على تباب ومناطق استراتيجية في الجبهة الشرقية لمدينة تعز، حيث ما بات أن تقدمت قوات الشرعية حتى افتعلت عصابة غزوان المخلافي معارك ومواجهات داخلية ادت الى تراجع الوحدات المتقدمة وسيطرة المليشيات الحوثية على المواقع والتباب مرة اخرى .

محاولة إغتيال المحافظ: 

شهد يوم الأحد الموافق 5 يناير 2020 تعرض محافظ محافظة تعز الأستاذ نبيل شمسان لمحاولة إغتيال برصاص عصابة مسلحه تابعة لحزب الإصلاح فرع تنظيم الإخوان المسلمين في اليمن أمام المقر المؤقت للمحافظة في شارع جمال وسط المدينة، أثناء عودته من زيارة تفقدية إلى المستشفى الجمهوري، والمقر القديم للمجمع الحكومي، ومدرسة ثانوية تعز الكبرى بعد أيام من عودته إلى المحافظة أدت الى إصابة احد افراد حراستة.

تصفية القيادي ابو الصدوق:

وسجل العام 2020 بحسب رصد لموقع (نافذة اليمن) تصفية القيادي السلفي في مقاومة تعز، صادق مهيوب المعروف بـ"ابو الصدوق" .

ويعدّ القيادي ابو الصدوق واحدا من أهم القيادات السلفية في مدينة تعز، وأبرز مؤسسي الجبهة الشرقية في المدينة التي قاومت الانقلابيين الحوثيين.

انتهاكات الإخوان بحق المدنيين :

في 2/5/2020 اعتدى القيادي الأخواني المدعو محمد الرامسي أحد ضباط الكتيبة السادسة في اللواء 22 ميكا وعدد من مرافقية بالضرب المبرح على احد موظفي مكتب المالية مختار محمد نور الدين رئيس الوحدة الحسابية بمديرية صبر المودم شرق مدينة تعز.

ياتي الأعتداء الاجرامي بعد ان قدم المدعو الرامسي الى مكتب أوامر صرف بمبلغ ميلون ريال من مالية المديرية  من قبل وكيل المحافظة عارف جامل، لكن الموظف اعتذر عن صرف المبلغ وابلغهم بعدم وجود إمكانية بصرف المبلغ ، ليقوم الرامسي والمسلحين التابعين له بالاعتداء عليه بالضرب المبرح اسعف على اثره الى المستشفى.

كما اقدم مسلحون بقيادة القيادي الإخواني غزوان المخلافي على مداهمة منزل الطفل ايهم وقتله بكل وحشية وإحراق منزله لإنه قريب لمنافسهم في السيطرة على تعز غدر الشرعبي الذي ينتمي هو الأخر لحزب الإصلاح .

وفي يوم الجمعة 21 اغسطس 2020 اقدمت مليشيا الحشد الشعبي التابعة لحزب لاصلاح ذراع الأخوان في اليمن على إعدام الدكتور اصيل الجبزي نجل رئيس عمليات اللواء 35 مدرع عبد الحكيم الجبزي بطريقة بشعة بعد إقتحام منزلة وإصابة زوجتة إصابة خطيرة بمنطقة الحبزية مديرية المعافر جنوب تعز.

وقال شهود عيان انه تم العثور على جثة الدكتور اصيل الجبزي بعد يوم من إختطافه في احد مصارف المياه في قرية الحارة عزلة الجبزية مقيد اليدين مذبوحا وقد قطعت لسانة و اصابع يديه و تعرض وجهه للتشويه و مثل بجثته.

ووصف النشطاء الجريمة بـ"الوحشية" وجريمة حرب ضد الإنسانية ارتكبت بزي عسكري بطريقة التنظيمات الإرهابية داعش والقاعدة، في إشارة لجرائم المليشيات الرديفة للجيش بتعز والتابعة لحزب الإصلاح والتي تعرف بالحشد الشعبي.

وفي يوم الاربعاء 26 اغسطس 2020 اقدم جنود ينتمون للواء 17 مشاة التابع لمحور تعز الموالي لحزب الاصلاح، الذي يقودة امين جعيش على اغتيال المواطن محمد علي المهدي في مدينة النور نتيجة مطالبته السلطات اخلاء منزله من الجنود المتركزة فيه لسنوات.

وكان المجني عليه ناشد في السابق السلطات المحلية والأمنية والعسكرية في محافظة تعز لإخراج العناصر المحتلة لمنزله القريب من الدفاع الجوي بمدينة النور، لمدة عام كامل دون اَي جدوى، وذهب ليستأجر منزل قريب من منزله بمبلغ كبير وظل يتابع القيادات الامنية في المحافظة حتى تم تصفيته بدم بارد عندما خرج لشراء علاج لطفلتة.

اقتحام مديرية جبل حبشي:

وفي أغسطس/ آب، شنت مليشيا حزب الإصلاح هجوما واسعا على مديرية جبل حبشي ودفعت بعدد من الآليات الثقيلة والدوريات العسكرية تحت غطاء "الحملة الأمنية"، للهجوم على المقار الحكومية في المركز الإداري لمديرية جبل حبشي.

وبعد 3 أيام من المعارك، استطاع الإخوان الإطاحة بمدير شرطة جبل حبشي، توفيق الوقار، واعتقال والدة البالغ من العمر 85 عام وأخيه النقيب هيثم الوقار وأعدموا عددا من أقاربه بطريقة وحشية.

السيطرة على اللواء 35 مدرع:

بعد اغتيال العميد عدنان الحمادي، قائد اللواء 35 مدرع في جريمة تشير كافة الأدلة فيها إلى تورط حزب الإصلاح، ذراع الإخوان فيها، بدأت الميليشيات المسلحة التابعة للإصلاح باعتداءاتها على قوات اللواء بغية تركيعه والسيطرة عليه، وفي 9 يوليو اعتدت قوات الحشد الشعبي التابعة لمليشيا الإخوان الإرهابية، على قوات اللواء 35 مدرع، المرابطة في جبل صبران، ولكن قوات اللواء تصدت لها وانتهت المواجهات بفرار ميليشيا الاصلاح .

في 11/7/2020 حاولت عناصر تابعة المليشيا الإخوانية المتمركزة في تبة الكهرباء إغتيال القيادي الميداني في اللواء 35 مدرع مروان البرح أثناء توجهه إلى السوق الشعبي بمدينة التربة، ما أسفر عن إصابة أحد مرافقيه بجروح خطيرة.

واعقب محاولة الاغتيال اشتباكات عنيفة بين قوات اللواء 35 مدرع ميليشيات الحشد الشعبي الاخوانية المدعومة قطريًا واللواء الرابع الخاضع لسيطرة الاخوان، وقصفت مليشيات الحشد الاخوانية معسكر اللواء35 مدرع في جبل بيحان، من مواقع تمركزها في حوش مستشفى خليفة وجوار منزل القيادي في اللواء الرابع عبده نعمان في مدينة التربة ، وكذا معسكر العفا اصابح التابع للواء الرابع.

كما قصفت مليشيا الحشد الشعبي التابع للاخوان منزل العقيد عبدالحكيم الجبزي رئيس عمليات اللواء 35 مدرع في قرية الحار عزلة الجبزية بمديرية المعافر وعدد والمنازل المجاورة ما اسفر عن إصابة عدد من السكان من بينهم زوجة العقيد الجبزي.

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .