الحوثيون يفرضون إتاوات جديدة على المطاعم الشعبية بصنعاء

عدن - نافذة اليمن

فرضت ميليشيات الحوثي جبايات على عشرات المطاعم الشعبية البسيطة التي يملكها ويقصدها ضيقو الحال في خطوة جديدة من شأنها أن تخنق اليمنيين في صنعاء.

وأفادت مصادر محلية بأن الميليشيات نفذت حملات جباية استهدفت عشرات المطاعم الشعبية كما شن المسؤولون عن مكاتب السياحة في الميليشيات، حملات دهم واسعة، بعربات ومسلحين وأجبروا ملاك المطاعم على دفع إتاوات مالية، كما طالبوهم بالمسارعة في استصدار تصاريح عمل لإدراجهم تحت ما تسميه الجماعة "لائحة المطاعم السياحية".

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن عدد من ملاك تلك المطاعم الشعبية، أنه في الوقت الذي باتوا فيه غير قادرين على الإيفاء، ولو بأدنى حد من التزاماتهم المتعلقة بالإيجارات ومتطلبات محالهم ونفقات أسرهم وأطفالهم من عائدات تلك المطاعم الصغيرة التي يمتلكونها فاجأتهم الميليشيات بحملة جباية جديدة تضاف إلى سلسلة الحملات السابقة التي طالتهم تحت تسميات غير قانونية.

كما اعتبروا أن الهدف من حملات الجماعة هذه المرة فرض مبالغ مالية عليهم بالقوة أو تعرضهم للتهديد بالإغلاق والمصادرة والسجن في حال لم يتفاعلوا مع مطالب الجماعة.

إلى ذلك، أكد مالك مطعم شعبي وسط صنعاء، أن فرقاً حوثية تواصل منذ أيام النزول الميداني لابتزازه وغيره من ملاك المطاعم في صنعاء، وتطالبهم بدفع أموال مقابل ما سموه استخراج تصاريح من مكتب السياحة التابع لها.

يذكر أن الميليشيات الحوثية كانت فرضت إتاوات على كبار التجار ورجال المال وملاك الشركات والمؤسسات الخاصة والمستوردين وأصحاب المهن المختلفة، وغيرهم من مختلف الفئات والشرائح المجتمعية في العاصمة وغيرها من المناطق الخاضعة لسيطرتها.

وسبق أن كشفت أرقام وإحصاءات محلية أن الميليشيات استطاعت جني قرابة ثلاثة تريليونات ريال من الجبايات التي تفرضها على اليمنيين في صنعاء وبقية مناطق سيطرتها (الدولار نحو 600 ريال).