وزير النقل يبحث مع ممثل البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة التعاون الثنائي للنهوض بقطاع النقل

عدن - نافذة اليمن

بحث وزير النقل الدكتور عبدالسلام حميد ، خلال لقائه في العاصمة عدن، اليوم، مع الممثل المقيم للبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة - القائم بأعمال المنسق العام للشؤون الإنسانية في اليمن اوكي لوتسما، تعزيز أوجه التعاون الثنائي وآليات التنسيق المشترك للمشاريع والنهوض بقطاع النقل والهيئات والمؤسسات التابعة لها.

واستعرض الوزير حميد، التحديات والصعوبات التي تواجه قطاع النقل في العاصمة عدن والمناطق المحررة في مختلف المجالات وقطاعات الحياة، ومنها قطاع النقل الجوي والبري والبحري وما خلفته حرب ٢٠١٥ من قبل المليشيات الحوثيه من دمار وخراب وآخرها الإعتداء الإرهابي على مطار عدن الدولي بالصواريخ لدى وصول الحكومة والجهود التي بذلتها الوزارة لإعادة تهيئة المطار بأسرع وقت بالتعاون مع البرنامج السعودي لتنمية واعمار اليمن وتشغيله للتخفيف من معاناة المسافرين. 

وأكد الوزير حميد، حرص الوزارة على توسيع التعاون والشراكة مع البرنامج الإنمائي الأممي في جوانب إعادة الإعمار والبنية التحتية للمؤسسات والمنشآت التابعة لوزارة النقل والاستفادة من البرنامج السعودي لتنمية واعمار اليمن في إعتماد بعض المشاريع وتعزيز الشراكة مع المنظمات الدولية. 

كما تطرق وزير النقل، للجهود التي قامت بها الوزارة بمساعدة دولة رئيس الحكومة ومساندة من قيادة التحالف العربي لتسهيل حركة البواخر للوصول مباشرة الى موانئ عدن والمكلا ،وكذا تخفيض رسوم التأمينات على السفر.

وقال" تقدمنا بطلب إلى الحكومة لوضع وديعه تأمينية في نادي الحماية البريطاني لتشجيع شركات التأمين وتخفيف كلفة التأمينات املين من البرنامج الإنمائي مساعدتنا في هذا الجانب ،والعمل على إستثمار مواردنا في ميناء عدن وحل جميع المشاكل الإدارية والفنية والتنسيق مع الجهات العاملة في الميناء لرفع ساعات العمل من تفريغ وشحن وجمارك وغيرها ،وبرنامج لتحسين النشاط الأمني في الموانئ والمطارات لضبط الأمن والاستعانة بجهات مؤهلة ولها خبرة في هذا المجال.

من جانبه أكد المسؤول الأممي لوتسما، تطلعه إلى العمل المشترك مع الوزارة وقطاعاتها.. موضحاً أنه تم عمل تقييم ودراسة لميناء عدن والمكلا للنظر حول مستوى الاضرار وتحديد الإمكانيات المطلوبة بما يمكن من إعادة بناء وترميم المعدات والمنشآت.. مشيرا الى أنه تم إعتماد ٥٠ مليون دولار ميزانية من البنك الدولي خصصت لميناء عدن والمكلا وبناءً على التقرير المرفوع ، معربا عن تقديره للوزير بالخطوات التي قام بها في هذا المجال.

حضر اللقاء وكيل قطاع الشؤون البحرية والموانئ القبطان علي الصبحي، ومديرة مكتب البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة في عدن سلمى الحاج، ونائبها لشؤون المشاريع وليد باهارون.

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .