مصلحة الجوازات في تعز بين الإيقاف أو العمل لصالح قيادات إخوانية

عدن - نافذة اليمن

واصلت قيادات الإخوان في محافظة تعز ضغوطها للاستيلاء على حصيلة إيرادات مصلحة الجوازات في المحافظة.

 

وأرجعت مصادر محلية قرار السلطة المحلية في المحافظة الخاضعة لسيطرة المليشيا الإخوانية الإرهابية إيقاف العمل في مصلحة الهجرة والجوازات لمدة أسبوع إلى الصراع بين رئاسة المصلحة والسلطة المحلية للاستحواذ على رسوم استخراج جوازات السفر التي تصل إلى ملايين الريالات شهريًا.

 

ورفعت رسوم استخراج الجواز مؤخرًا من سبعة آلاف ريال إلى نحو 11 ألف ريال؛ بقرار من اللجنة الأمنية في نوفمبر الماضي.

 

ونص القرار على إضافة مبلغ ثلاثة آلاف ريال على كل جواز؛ تحت ذريعة تخصيصها لصالح الجرحى والجبهات، على شرط توريدها لصالح محور تعز الإخواني مباشرة دون تسليمها إلى فرع البنك المركزي اليمني.

 

وكشفت المصادر عن تخطيط مليشيا الإخوان للسيطرة على إيرادات المصلحة بالكامل وتوريدها الى حساب المحافظة دون استقطاع النسبة 15% المخصصة للمصلحة.

 

وأوضحت أن إدارة الجوازات ترفض التنازل عن حصتها بالإيرادات لاعتمادها عليها في نفقاتها التشغيلية واستمرار العمل في المصلحة، مضيفة أن قرار إيقاف العمل في المصلحة يأتي كورقة ضغط عليها.

 

ومنعت القوات الأمنية والعسكرية الخاضعة لسيطرة مليشيا الإخوان المواطنين من أبناء المحافظات المجاورة من دخول مدينة تعز بغرض استخراج جوازات سفر.