وصفوا حرب الحوثي بـ "هجوم مصاصي الدماء".. مأرب آيلة للسقوط والإخوان مشغولون بمشروع الأقاليم والتحشيد

عدن - نافذة اليمن - خاص

بعد رفع وتيرة التصعيد الحوثي في مأرب واستهدافها من قبل أذرع إيران في اليمن، بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة المفخخة على الأحياء السكنية في مأرب والجوف والذي يعتبر تحدٍ صارخ لكل الأصوات الدولية المنادية بإيجاد حل سياسي للحرب في اليمن، أجمع ناشطون وسياسيون أن حزب الإصلاح فرع التنظيم المحلي للإخوان المسلمين، انشغلوا في تحريك إعلامهم وتحشيده ضد الجنوب ومشروع الأقاليم تاركين مأرب للحوثي كلقمة سهلة سيبتلعها في أقرب وقت، مؤكدين أنه ‏يجب تظافر الجهود كاملة وعلى كافة المستويات للدفاع على مأرب عسكرياً فكرياً اجتماعيا إعلاميا..

 

وأضافوا أنه ينبغي كسر الحوثي الذي وصفوه بهجوم مصاصي الدماء ثم تحويل الدفاع إلى الهجوم.. وأكدوا على أن الحديث عن سلام في ظل الهجوم الدامي يعتبر خذلان للتضحيات الجسيمة التي تقدم.

 

ابو عبدالله أكد في تغريدة أنه من ‏الطبيعي أن تسقط مأرب، ويجب أن يدرك الجميع أن الإخوان هم أعوان الحوثي،سواءً في تسليمة معسكرات جاهزة، وعدم قتالهم للحوثي طيلة الـ6 سنوات الماضية رغم الدعم الكبير من التحالف أو توجية مليشياتة لنصرة قبائل مأرب وحجور والبيضاء وغيرها من المناطق،والحشد بشكل عكسي بإتجاه الجنوب".

 

رئيس مركز الدراسات السياسية، خالد الشميري، لم يستغرب في حال سقوط مأرب في يد مليشيا الحوثي، متسائلاً عن أي حسنة واحدة لحزب الإصلاح! أو حتى إنتصار في معركة صغيرة ضد مليشيا الحوثي؟ وقال ماهي الفائدة التي قدمها الإخوان للمواطن؟

-لايوجد

وأضاف، لذلك تسليم مأرب للحوثي أمر وارد ولن يكون مفاجأ إلا للحمقى، المفاجأة ستكون عندما أرى حشود المخلافي في شبوة وتعز أبين وطور الباحة تتحرك صوب صنعاء.

 

الشيخ زايد أبو سالم، ‏يطالبوا التحالف العربي، قال بينما يطالب الإخوان بتحريك جبهة الحديدة لتخفيف الضغط على جبهة مأرب، ترك جيشهم ومليشياتهم مأرب للحوثي وذهبوا لحراسة شركاتهم النفطية ومصالحهم في شبوة ووادي حضرموت..

 

وفي السياق كتب منير العمري، ‏الحوثي، الذي ترسم استراتيجياته وتكتيكاته القتالية خبرات إيرانية موجودة على الأرض، يعتمدون استراتيجية التتابع عبر سلسلة من المعارك التي تسمح لهم بالقضم المتواصل والمستمر لمسرح العمليات، ولن يفيق الرئيس  والمحافظ وقيادات جيش الشرعية الرخوة الا والحوثي على أبواب المجمع في مأرب!

 

هذا وشعر الاتحاد الأوروبي بالقلق إزاء التقارير التي تتحدث عن تجدد الهجمات التي يشنها الحوثيون على محافظتي مأرب والجوف، والمحاولات المتكررة لهجمات عبر الحدود على السعودية.

 

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .