في ذكرى عيد ميلاده .. الكشف عن تفاصيل جديدة وغير متوقعة حول تحركات طارق عفاش عقب إغتيال صالح في صنعاء 

نافذة اليمن - غرفة الأخبار

كشف صحفي يمني بارز مقرب من أسرة الرئيس الراحل، علي عبدالله صالح، تفاصيل جديدة حول تحركات نجل شقيق صالح، العميد طارق محمد عبدالله صالح، عقب إغتيال صالح في مطلع ديسمبر 2017م على يد ميليشيا الحوثي الإنقلابية بعد ثورة أعلنها صالح ولم تستمر سوى ايام .

وقال الصحفي نبيل الصوفي، في منشور مطول على حسابه في الفيسبوك، والذي نشره في ذكرى ميلاد طارق، "سيخلد التاريخ، كيف أنك وصلت أرضا مفتوحة وحيدا وفي ظرف شهر واحد، كان المكان قد امتلئ بمن استدعيتهم أنت فردا فردا.لو لم تضع قدمك على الارض.. لو سولت لك نفسك ولو قليلا من الرغبة في البقاء بعيدا، لما كان هناك شيئ يعتد به اليوم" .

وأضاف "بدأت مهمتك إعادة بناء قواتك في أقل من اسبوع من مغادرته صنعاء" .. مشيراً إلى أنه في أول مراسلات بينهم كان لا يزال في صنعاء اغتيال صالح الذي وصفه بـ"الزعيم" .

وجاء في منشور الصوفي "قلت لي: أفكر بالبقاء في صنعاء، وقد رتبت أمنيا مع فريقي.لكن بعضنا لم يكن ينفذ التوجيهات الصارمة.. كنت تحدد للجميع كيف يستخدمون حتى تلفوناتهم.. وكان البعض يتساهل، فيصلك الخبر أن فلانا قد اعتقل، وبقيت وحدك تعارك.. حتى غادرت..خرجت من بين يدي القتلة الذين يرونك المطلوب الاول، بحيل لا تخطر على بال ادعياء الحرافة، بسيطة وحازمة، وماهو أكثر من ذلك برعاية الهية.. وبعزم وقرار لم تغيره الهزيمة القاسية بمواصلة القتال" ,

وتابع "انتقلت من عدن الى ابوظبي ثم الرياض.. وعدت سريعا الى “بير أحمد” فيما الحوثي لايزال يلاحق خيالك في صنعاء.بدأت ترتب البناء العسكري قبل أن تتحرك الى شبوة، ولايزال الناس يتسائلون: هل فعلا طارق حي.. وبعضهم يسخر من فكرة أن قائد الحرب الذي خذله الجميع، لايزال يتنفس ويعمل للمواصلة رغم كبر الفاجعة" . 

وأضاف "من عاش مع الزعيم، لن يكون الا مثلك، الحياة والموت عنده مجرد لحظات.. الخلود هو للارادة والفعل، هي فوق حدود الزمن والمكان" .. مخاطباً طارق بقوله "لم تصل أبوظبي والرياض، الا وقد قرارك جاهز، ذهبت ترتب للعودة، لا لمناقشة الخيارات، وكان ذلك أكبر قرار أكبرته فيك.. حين التقيتك حينها في أبوظبي، وصلت أمس، واليوم تحدثني عن الوقت، تريد العودة.. ولم تكمل أسبوعا قد جنت قد عدت، وبدأت الترتيب “وحيدا” لكن تلك الوحدة كانت هي المفتاخ، افترشت الحصى واعددت خطتك وجمعت ثلاثة مساعدين.. ثم كل يوم تصبحون عشرات.. كل يوم تدب الحياة في الفراع المحيط.. وكل يوم تصل المعدات.. وكل يوم يبدأ التدريب.. سباق مع الزمن" .

ويؤكد الصوفي أنه بنفس الطريقة التي جمعتهما وهو يلاحق النجاة في قلب صنعاء، جمع قوة في خلال أيام .. مشيراً إلى أن العميد طارق، قائد ينحاز لأبسط الطرق ويتصرف بسجيته، فيحقق مايريد في زمن قياسي .

ويستذكر الصوفي بدايات لقاءه بالعميد طارق، "منذ عرفته في 2006 وهو منحاز لهذه الطريقة في الانجاز.. لايخوض صراعا كبيرا في اللف والدوران.. دعوني استطرد، حين زرت بيت والده في قريته بسنحان، رأيت مصدر البساطة كلها هناك. حدثني كثيرا عن تفاصيل الحياة اليومية.. أب وأم مثاليان في بيئتيهما، دعكم من المناصب..  واحدة من اخطاء السلطة العربية عموما أنها تحول اصحابها في نظر الناس الى “قيم سلطة” وليس كمواطنين.. ويتحلق حول الحكام من يمنع تواصلهم هم والناس على طبيعتهم.. ثمة ضرورات أمنية لكن ايضا ثمة مصالح كبيرة وراء ذلك..  لكن في النهاية يكون الخاسر الاول هو الوطن، بالناس والحاكم معا.

وتحدث الصوفي عن القائد طارق عفاش الذي بدأ تدريبه في المخا قبل سنوات، جنديا يشغل عمه رئاسة الدولة ووالده يقود الامن.. فيما ابنه يتدرب في جبل النار، وحين اصيب رفيقا له يسعفه الى تعز وينام على كرتونة في بوابة المسشفى، وحين جاء الصباح كان الاب يزور جنوده في مشفاهم، جنوده المصابين لا ابنه الذي عليه القيام بواجبه .. مؤكداً أن هناك قصص كثيرة يمكنها أن تعرف الناس بطبيعة هذه الاسرة العسكرية.. الوطنية عائلة تضم عدد من ابناء البلاد، رجال محترمين وعسكريين محترفين .

وتطرق الصوفي إلى بدايات تشكيل قوات حراس الجمهورية أو المقاومة الوطنية في الساحل الغربي، وقال "في الاشهر الاولى، كان يبذل جهدا خرافيا في الفحص.. الجندي والات النقل والات القتال.. ساعات طوال من العمل الشاق في بيئة شديدة الصعوبة.. وظروف لايغالبها الا مقتدر" .. مؤكداً أنه سيأتي وقت تعرض الوثائق المصوره لهذا الجهد الذي بذله يوميا ليلا ونهارا.. في مختلف مهام بناء قوة..

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .