سقطرى تهتز بهذا الخبر السعيد .. والإمارات السبب

عدن ـ نافذة اليمن 

كل يوم يعيش أبناء أرخبيل سقطرى أفراحا في ظل الدعم والمساندة التي توليها دولة الإمارات العربية المتحدة لسكان الجزيرة من أجل النهوض بالجزيرة وتعزيز الاستقرار.
ووسط فرحة عارمة في أرجاء أرخبيل سقطرى بدأت إحدى كبرى شركات الخطوط الجوية الإماراتية بتسيير رحلاتها إلى مطار سقطرى الدولي عقب عزله عاشتها الجزيرة عن العالم لسنوات.
وبحضور لجنة التنمية التابعه لمؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية والقيادات المحلية والقيادات الامنية والعسكرية والمعرفين والمشائخ دشنت العربية للطيران أبوظبي وصول اول الرحلات الجوية لطيرانها من أبوظبي إلى مطار سقطرى الدولي.


وتعد "العربية للطيران أبوظبي"، أول شركة طيران اقتصادي منخفض التكلفة مقرها أبوظبي، حيث تسيير رحلات مباشرة تربط بين أبوظبي ومدن مختلفة في العالم .
وبدأت "العربية للطيران أبوظبي" عملياتها بطائرتين من طراز ايرباص A320 انطلاقاً من مطار أبوظبي الدولي، وستقدم لمسافريها خدمات القيمة المضافة التي توفرها "العربية للطيران" في مختلف مراكز عملياتها. وقد حرصت الشركة على تحديث تجربة العملاء خلال الفترة الراهنة انسجاماً مع التوجيهات المحلية والعالمية وضماناً لتلبية كافة بروتوكولات ومعايير السلامة والصحة خلال كافة مراحلها.


واكد الكابتن علاء الرميحي مدير عمليات التطوير بمطار سقطرى الدولي ان وصول طيران العربية يعد اول البوادر التي يتم ربط فيها الارخبيل بالعديد من الخطوط الجوية العالمية لتمكين ابناء سقطرى من التنقل والوصول من وإلى جزيرتهم، مؤكداً ان المطار يستقبل العديد من الخطوط الجوية العالمية الاخرى.


واشاد الاستاذ سالم داهق عضو لجنة التنمية بالدور الكبير لمؤسسة خليفة في تطوير مطار سقطرى الدولي، موضحاً ان وصول طيران العربية الإماراتية لسقطرى يعد ضمن الخدمات التي فرح بها الاهالي لتسهيل عليهم التنقل وانها المعاناة بحكم ان اكبر جالية لسقطرى في الخارج تعيش في دولة الامارات العربية المتحدة .
واضاف داهق ان الرابط الاسري والتاريخي بين الإمارات وسقطرى يتجسد دائماً بالمواقف النبيل لدولة الإمارات عبر اذرعها الإنسانية والخيرية من خلال تواجدهم المستمر معنا .
وعملت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية خلال السنوات الماضية على تبني مشاريع تنموي لتأهيل مطار عدن الدولي ورفده بالتجيهزات الحديثة والمتطورة  واضافة مكاتب وتاثيتها وتجهيز صالة للمسافرين والواصلين وصاله لكبار الشخصيات وتزويد المطار باجهزه تفتيش وتدريب الكادر العامل في المطار ، ناهيك عن توفير اضاءات ليلية للمدرج وتزويد برج المراقبة باحدث الاجهزه الملاحية الجوية وتدريب وتاهيل رجال الإطفاء وتزويد المطار بسيارات الاطفاء.

 

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .