الشيطان لا بصمات له.. أمن عدن بين مطرقة التفجيرات وسندان إرهاب الإخوان

عدن - نافذة اليمن - خاص

استنكر الجنوبيون من سياسيين وناشطين ومواطنين، استمرار الاغتيالات في العاصمة عدن، والتي استهدفت عشرات الشخصيات الاجتماعية والسياسية والعسكرية والدينية وقيادات في المقاومة.

وأكدوا أن الإرهاب عاد بعمليات اغتيال جديدة في ظل تواجد حكومة الشرعية, بعد فترة من الاختفاء الإجباري بفعل الضربات القاصمة التي تلقتها التنظيمات الإرهابية من قبل الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة الجنوبية.

الإخوان وجه الحوثي القبيح الآخر

مراقبون أكدوا أن الإصلاح التنظيم المحلي للإخوان المسلمين في اليمن، يحاول خلط الأوراق وإرباك أمن عدن بسلسلة اغتيالات ينفذها لتُقتل القضية الجنوبية ‏كل ذلك يكشف بجلاء مستوى الخيبة والهزيمة التي منيت بها خلايا وتنظيمات الإرهاب وقواها الراعية على يد القوات المسلحة الجنوبية وفي طليعتها قوات الدعم والإسناد.

وأكدوا أن ما يثير الأمر غرابة، ان ميليشيا الحوثي وميليشيا الإخوان في سلام دائم مع القاعدة وداعش، لا عبوات ناسفة تستهدفهم ولا سيارات مفخخة تنفجر فيهم، في المقابل يتعرض كل جنوبي يهتف بالاستقلال واستعادة دولة الجنوب لأبشع أساليب القتل والتصفية، وتساءلوا ألا يثير هذا الأمر حفيظة الدول التي تحارب الإرهاب؟ وطالبوا بالضرب بيد من حديد لكل الخلايا الإرهابية المتواجدة والقبض عليهم فوراً ومحاكمتهم.

- القتل في خصومهم والتهمة للخصوم بأنهم يخططون لقتلهم هم أبواق الإخوان الإعلامية تتعهد بالسحق والاستئصال للجنوب والرمي في البحر يومياًً على مدار الساعة، وعندما يحدث بعضاً مما يبشرون به وتنفذ الإغتيالات في المتهمين بتهمة الانتقالي المدعوم إماراتياً وتتحرك المفخخات التي تستهدف هم، يتحولون للمربع الثاني المدعوم إماراتياً يقتل نفسه ويغتال رجاله مسرحية تمثيلية..

هكذا شرح السياسي سعيد بكران الحالة المستعصية للإخوان. "حد يهددك ويحرض عليك ويتوعدك يومياً وعندما تتعرض لما يرد في خطابه المعلن تجاهك يخرج يتفلسف انك انت نفسك نفذت في نفسك عملية قتل من أجل تستهدفه هو وهو بريء مما أصابك وما أصابك هو عين ما يرد في خطابه اليومي".

- قائمة ضحايا مسلسل الاغتيالات في عدن يحصيه موقع "نافذة اليمن ":

نجاة قائد ألوية الدعم والإسناد، والعميد نبيل المشوشي، بعد أن استهدف موكبهم بسيارة مفخخة بمدينة عدن، ظهر الخميس، 4 مارس.

نجاة القيادي في اللواء الأول دعم وإسناد/ مراد الحجيلي من محاولة اغتيال في عدن، بعد أن أطلق مسلحون يستقلون سيارة هايلوكس النار عليه في 8 يناير 2021.

هجوم مطار عدن هو عدة انفجارات وقعت في مطار عدن الدولي في 30 ديسمبر 2020، تزامنًا مع وصول وزراء الحكومة الجديدة للمطار. حيث هبطت طائرة تقل أعضاء من الحكومة اليمنية المشكلة حديثًا في مطار عدن الدولي جنوب غرب اليمن.

وأثناء نزول الركاب، وقعت انفجارات وإطلاق نار، مما أسفر عن مقتل 25 شخصًا وإصابة مال لا يقل عن 110.

اغتال مسلحون يستقلان دراجة نارية أطلقا الرصاص على رئيس قسم البحث الجنائي في شرطة العريش بمديرية خورمكسر شرق عدن، الرائد سالم لهطل، أثناء مروره قرب مسجد السنة في منطقة العريشمرحبا فيما الرائد لهطل قُتل على الفور، فيما لاذ الجانيان بالفرار، في 13 من ديسمبر 2019.

قتل قائد قوات الدعم والإسناد منير اليافعي، المكنى أبو اليمامة، إثر هجوم استهدف عرضا عسكريا كان يحضره ومعه قادة آخرون في معسكر الجلاء في مدينة عدن، في 1أغسطس 2019. استهداف معسكر "الصولبان" شرق مدينة عدن والذي أسفر عن مقتل العشرات من الجنود وعدد كبير من الجرحى، في 19 سبتمبر 2016.

- ردود أفعال جنوبية توالت

ردود أفعال الجنوبيون عقب استهداف موكب نبيل المشوشي، أمس الخميس، وتم تدشين هاشتاج "#امن_الجنوب_خط_احمر"، وأكدوا فيه، إنه مادام الإخوان مسيطرين على الشرعية وشبوة ومأرب فلن تتحرر صنعاء ولن ترتاح عدن.

وان كل تلك الاستهدافات تأتي ضمن مخططات استهداف الأمن الاستقرار في عدن خاصة والجنوب عامة، والاستهدافات الإرهابية دائماً للأجهزة الجنوبية التي ترفع شعار الجنوب وتدافع عن القضية الجنوبية، لذلك يتم استهدافها كونها شكلت شوكة في حنجرة قوى النفوذ والفساد.

فيما رأى البعض أن ‏الاغتيالات دليل أن مليشيا الإرهاب الإخواني ما زالت طامعة وناوية على السيطرة على عدن وأنها متربصة حتى تأتي اللحظة المناسبة لإعلان ساعة الصفر.

وتذكر البعض الآخر ‏عام 94 عندما غزو الجنوب، من ثم نفذوا خطة الاغتيالات للقضاء على الكوادر العسكرية بدرجة رئيسية، إذ استمر المسلسل حتى اللحظة وصولاً لاغتيال اللواء سيف اليافعي والعميد أبو اليمامة، واليوم استهداف قيادات الحزام الأمني.

وأكدوا ان الإرهاب القاسم المشترك للأخوان والحوثي، ‏فمحاولة زعزعة الأمن في عدن ومناطق الجنوب ليست جديدة اسلوب فاشل يتقاسم اعداء الجنوب الادوار بكل وسائل الدمار والقتل مفخخات وصواريخ وطائرات مسيرة.

 

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .