إطلاق الرصاص يحول عرس في تعز إلى مأتم بعد مقتل شقيق العروسة .. تفاصيل

نافذة اليمن - خاص

أودت ظاهرة إطلاق النار في الأعراس أمس الخميس، بحياة طفل في الـ12 من عمره في مدينة تعز المحررة التي تعيش حالة من الإنفلات الأمني، لتحول حفل السمر إلى مأتم .

الحادثة بدأت بحفل السمر الذي اقيم لأحد العرسان في منطقة الحصب بمدينة تعز، حيث كان الجميع يحتفلون ويؤدون الرقصات الشعبية على أنغام الأغاني المحلية ليفاجئهم أحد الحاضرين بإطلاق النار مما أدى إلى سقوط الطفل "ماجد طاهر الحميري - شقيق العروسة" على الأرض مضرجا بدمائه بعد إختراق أحدى رصاصات الجاني جمجمته، ليفارق الحياة قبل نقله إلى أحد المستشفيات القريبة .

هذه الحادثة أعادت من جديد فتح ملف ظاهرة إطلاق الرصاص الحي في الأعراس التي باتت تهديد يؤرق المدنيين في مدينة تعز الخاضعة بشكل كامل لسيطرة حزب الإصلاح، ذراع الإخوان في اليمن .

وأفادت مصادر محلية في تعز، لـ(نافذة اليمن) أن السلطات الأمنية القت القبض على الجاني وأودعته السجن، فيما تحولت مظاهر الفرح والسعادة في منزل أهل العروسة إلى مأتم عزاء .. مشيرة إلى أن أسرة الطفل ماجد لازالت في حالة من الصدمة جراء هذه الحادثة الأليمة .

وطاهرة إطلاق النار في الأعراس تشهدها معظم المحافظات اليمنية بسبب إنتشار السلاح حتى بيد الأطفال جراء الحرب التي تشهدها البلاد منذ قرابة ست سنوات .