بالوثائق والصور .. قيادات إخوانية تشرف على نهب ديزل كهرباء مستشفى الثورة بهدف إغلاقه

عدن ـ نافذة اليمن 

كل يوم تزداد معاناة أهالي محافظة تعز جراء سيطرة ميليشيات الإخوان الإرهابية على السلطة في المناطق المحررة ، حيث لا تقتصر معاناة الأهالي على الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران. 

يوم أمس الجمعة أطلق مستشفى الثورة العام في تعز نداء استغاثة لتفادي الإغلاق ولكن هذه المرة ليس بسبب قذائف ميليشيا الحوثي التي انهالت عليه بشكل كبير خلال الفترة الماضية ، وذلك هذه المرة بسبب نفاذ كمية الديزل التي جرى نهبها من قبل قيادات عسكرية بارزة في محور تعز أو استغلال قيادات إخوانية كهرباء المرفق الصحي للمتاجرة وبيعها للمواطنين والمحال التجارية القريبة من هذا المرفق الصحي.

وخلال الساعات الماضية بث عدد من النشطاء وعاملين في القطاع الصحي بتعز صورا لعملية نهب منظمة تمارسها قيادات إخوانية في السلطة المحلية الجانب العسكري والأمني لمخصص الديزل من داخل مخازن مستشفى الثورة.

وأفادت مصادر المصادر لـ"نافذة اليمن" أن مخصص الديزل التابع لكهرباء مستشفى الثورة العام يجري نهبه في جنح الظلام بتوجيهات من قيادات محلية وعسكرية موالية للإخوان، مشيرة إلى أن كميات كبيرة من الديزل تهرب إلى السوق السوداء ومناطق سيطرة مليشيا الحوثي الإرهابية.

وأوضح المصادر أن  نحو تجار وفاعلين خير تبرعوا بكميات كبيرة من الديزل لصالح استمرار تشغيل المستشفى وعدم توقفه إلا أن هذه المخصصات وغيرها التي يتم تقديمها من جهات أخرى أو يجري شرائها بصعوبة من إدارة المستشفى تتعرض للنهب والاستيلاء دون أية رادع.

وكشفت مصادر صحية في تعز عن وقوف قيادات في محور تعز الموالية للإخوان وراء نفاد الوقود في هيئة مستشفى الثورة العام والتسبب في تعطيل أقسامه وتهديد حياة العشرات من المرضى والأطفال.

 وأوضح المصدر، أن مدير عام الهيئة الدكتور عبدالرحيم السامعي، سبق أن التقى بمحافظ المحافظة وطلب منه مخاطبة قائد المحور بإيقاف الاعتداء على محطة كهرباء المستشفى من قبل قيادات عسكرية على رأسهم القيادي في اللواء 22 ميكا يحي الريمي.

وأكد المصدر أن قيادات عسكرية إخوانية قامت بإجبار إدارة مستشفى الثورة على ربط أحياء سكنية مجاورة بمحطة الكهرباء التابعة للمستشفى وهو ما زاد العبء واستهلاك الوقود ، لافتا إلى مدير المستشقى وجه مذكرة احتجاج رسمية إلى المحافظ يطالبه فيها بإيقاف الاعتداء”.

وسربت عدد من المصادر مذكرة صادرة من محافظ المحافظة، يوم الاثنين الماضي الموافق 22 مارس الحالي، إلى مدير عام الشرطة في المحافظة العميد منصور الأكحلي وجهه فيها بـ ” تحريك حملة أمنية صباح الثلاثاء 23 مارس، قبل بدء الدوام، وذلك لوضع حد لاستخدام كهرباء مستشفى الثورة خارج مرافقها والفصل الفوري للكهرباء الممدودة إلى المناطق المجاورة للمستشفى من منازل ومحلات تجارية وضبط من قام بتلك الممارسات بتأجير كهرباء المستشفى”.

وقالت المصادر في المستشفى أن أطقم أمنية قامت بتنفيذ توجيهات المحافظ وشرعت بفصل الكهرباء الخارجة من المستشفى إلى الأحياء المجاورة، إلا أن مسلحين تابعين للقيادي الإخواني يحي الريمي قاموا بإعادة شبك الكهرباء مرة أخرى من المستشفى وتهديد إداراتها في حل تم الفصل مره أخرى.