بن مبارك للصين وروسيا: الحوثي يهدم فرص السلام

نافذة اليمن - عدن

 

 

 

دعت وزارة الخارجية في الحكومة المعترف بها دوليا، مساء الإثنين، المجتمع الدولي والدول الأعضاء في مجلس الأمن إلى ممارسة أقصى درجات الضغط على مليشيا الحوثي والنظام الإيراني لإنفاذ عملية السلام بالبلاد.

وأجرى وزير الخارجية وشؤون المغتربين أحمد بن مبارك، الإثنين، اتصالات منفصلة مع سفراء روسيا والصين والاتحاد الأوروبي لدى اليمن لمناقشة هدم مليشيا الحوثي للسلام ورفضها للمبادرات الإقليمية والأممية، بحسب وكالة الأنباء اليمنية سبأ.

وأشار الوزير إلى تعنت مليشيا الحوثي وإصرارها على الاستمرار في عدوانها على الشعب اليمني، مبينا أن استمرار هجوم الانقلابيين على محافظة مأرب واستهدافها اليومي للمدينة بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة المفخخة..فاقم المعاناة الإنسانية.

واعتبر وزير الخارجية مواصلة المليشيا الهجوم على مأرب أنه يؤكد الطبيعة العدوانية للمليشيا وإرتهانها لأجندة إيران التخريبية لزعزعة الامن والاستقرار في اليمن والمنطقة.

كما يعكس عدم رغبة هذه المليشيات في التوصل إلى حل سلمي لاستمرار تصعيدها العسكري في ظل الجهود الأممية والمساعي الدولية لإنهاء الحرب وإحلال السلام.

وأكد حرص حكومة بلاده على انهاء معاناة أبناء الشعب اليمني من خلال التوصل إلى سلام شامل ومستدام قائم على المرجعيات الأساسية المتفق عليها.

وشدد المسؤول، على أهمية ممارسة أقصى درجات الضغط على المليشيات الحوثية من أجل وقف تصعيدها والاستجابة لدعوات السلام، وكذا على النظام الإيراني من أجل إنهاء معاناة اليمنيين.

في الصدد، أكد مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة عبدالله السعدي استمرار الدعم العسكري واللوجستي للمليشيات الحوثية من النظام الايراني لاطالة أمد الحرب ومفاقمة الازمة الانسانية وزعزعة أمن واستقرار اليمن والمنطقة.

وطالب المسؤول اليمني خلال اتصالا هاتفيا مع القائم بأعمال وفد روسيا الإتحادية لدى الأمم المتحدة ديمتري بولانسكي مجلس الامن باتخاذ مواقف واضحة وصارمة واجراءات حاسمة للضغط على الحوثيين والنظام الايراني للرضوخ لخيار السلام ووقف الهجوم على مأرب.

كما انتقد الرسائل الخاطئة والتي تشجع المليشيات الحوثية على الاستمرار في ممارساتها العدوانية بحق اليمنيين، داعيا إلى تجنب إرسالها لحل أزمة البلد، حد قوله.

وأهدرت مليشيا الحوثي منذ مطلع العام الجاري فرص ثمنية للسلام أبرزها ‎المبادرة السعودية ومقترحات ‎للمبعوثين الأممي والأمريكي لدى اليمن وذلك ضمن تصعيد حربي بإيعاز إيراني، وفق خبراء.

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .