مصادر سياسية تكشف حقيقة الأنباء حول المرحلة الإنتقالية بعد الحرب في اليمن

نافذة اليمن - غرفة الأخبار

كشفت مصادر سياسية يمنية مطلعة، حقيقة الأنباء التي تتحدث حول النقاشات بشأن طبيعة المرحلة الإنتقالية بعد الحرب في اليمن وتشكيلة الهيئات التي ستقود هذه المرحلة .

وأكدت تلك المصادر، أنه لا صحة لتلك الأنباء .. مشيرة إلى أنه لا يزال من المبكر الخوض في هذا النوع من التفاصيل التي من المفترض أن يتم الحوار حولها في مشاورات الحل النهائي، وفق ما ذكرته جريدة العرب اللندنية في عددها الصادر اليوم .

وأكدت المصادر أن الرسالة التي نقلها وفد المكتب السلطاني العماني إلى زعيم الحوثيين الذي استقبل الوفد، الاثنين، في صنعاء تركزت على خطة وقف إطلاق النار التي أعدها المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث وحظيت بدعم دولي واسع.

ويشير الغموض الذي يتعلق بأسماء وفد المكتب السلطاني إلى أن ملف اليمن لا يزال بيد الأجهزة الأمنية العمانية التي يوجهها وزير المكتب السلطاني الفريق أول سلطان بن محمد النعماني، وأن غياب دبلوماسيين عمانيين معروفين عن الوفد رغم الاستقبال على أعلى مستوى في صنعاء يؤكد على إدراك الحوثيين لأهمية الوفد وصلاحياته.

وأكد مراقبون خليجيون أن طريقة تعاطي العمانيين مع الملف اليمني لا تزال كما هي، وأنه ملف أمني وليس دبلوماسيا؛ لأن السلطنة تعتبر أن ما يجري في اليمن جزء من أمنها القومي.

وأشارت المصادر السابقة إلى أن الوفد العماني، الذي التقى عبدالملك الحوثي في صعدة ومهدي المشاط في صنعاء، نقل رسائل أميركية وأوروبية حول عواقب استمرار الجماعة الحوثية في رفض مقترحات وقف إطلاق النار ومواصلة التصعيد العسكري ضد السعودية واستمرار الهجمات على مأرب التي كان آخرها إطلاق صاروخ باليستي على محطة وقود تسبب في مقتل وجرح العشرات من المدنيين بالتزامن مع زيارة الوفد العماني.

https://web.facebook.com/AlRaziScan/?_rdc=1&_rdr

 

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .