الحوثيون يشترون شركة اتصالات MTN في اليمن

عدن ـ نافذة اليمن 


كشفت مصادر يمنية في العاصمة صنعاء عن مباحثات نهائية تجرى بين إدارة شركة اتصالات  MTN في اليمن للهاتف النقال وقيادات حوثية بارزة من أجل شراء الشركة.

وأفادت المصادر أن الشركة العالمية شركة MTN أعلنت في وقت سابق انهاء تواجدها في اليمن دون توضيح الأسباب الحقيقية ، موضحة أن قيادات حوثية وتحت مسمى الشركة القابضة أجرت مفاوضات أخيرة لشراء فرع الشركة في اليمن بثمن بخس.

وقالت مصادر خاصة في صنعاء، إن هذا يأتي في ظل الصغوطات التي تمارسها الجماعة ضد الشركة، والاستقطاعات المفروضة التي تدفعها الشركة للمليشيا إلى جانب ما يلزم الحوثيين الشركة لفرض تبرعات على المواطنين، وهو الأمر الذي أدى لشحة العائدات إلى خزينة الشركة مقابل المبالغ الباهظة المفروضة لصالح الحوثيين في فعالياتهم المزعومة.

وفرض الحوثيون في مفاوضات الشراء نحو 150 مليون دولار كقيمة نهائية لفرع MTN في اليمن وهو مبلغ يعادل نسبة 15% فقط من القيمة الفعلية للفرع والذي يقدر بنحو مليار دولار أميركي.

وكانت شركة MTN سلمت مؤخراً نحو 26 مليون دولار للحوثيين رسوم تجديد رخصة للعام 2020-2021 للعمل في كافة أنحاء الجمهورية بما في ذلك مناطق سيطرة الشرعية.

وتعد شركة MTN إحدى كبريات شركات الاتصالات الدولية وتعمل في 21 دولة في آسيا وافريقيا والشرق الأوسط ومقرها الرئيس في جوهانسبرغ بجنوب إفريقيا.

وناشد ناشطون الجهات المختصة والتحالف لمنع بيع فرع الشركة للحوثيين لما سيترتب ذلك من دخل جبار لصالح المليشيا الإرهابية، وكذا تشديد الرقابة على عملية الاتصالات على المشتركين، ثم زيادة الجبايات والنصب على العملاء لدعم فعاليات الحوثيين الطائفية ورفد جبهات الحرب.

 

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .