تقرير خاص : التطرف يطرق أبواب جامعة تعز .. رد إخواني على قرار تعليق الدراسة 

نافذة اليمن ـ خاص

كان من المتوقع أن يتم ضبط الضابط الإخواني الذي أقدم على الاعتداء على أحد الأكاديميين في جامعة تعز خلال الأيام الماضية وتقديم العصابة الإخوانية التي حاولت اغتيال رئيس الجامعة إلى القضاء لينالو جزائهم، ولكن ما جرى كان مخالفاً للتوقعات حيث سارع تنظيم الإخوان المسيطر على تعز بتصدير التطرف والإرهاب إلى حرم الجامعة في رسالة تهديد صريحه لقياداتها التي أعلنت تعليق الدراسة قبل أيام.

صباح اليوم تفاجئت إدارة جامعة تعز بعمل تخريبي يعكس مدى التطرف والإرهاب الذي تعشه المحافظة في ظل سيطرة الميليشيات الإخوانية ، حيث أقدمت عناصر مجهولة على تشوية عدد من الرسوم واللوحات الفنية لطلبة قسم الفنون الجميلة في كلية الآداب بجامعة تعز.

الاعتداء على اللوحات اقتصر على صور النساء المتواجدات في بعض الرسوم ، حيث تم تشوية الوجوه وتغطيتها في تحرك مماثل لما تقوم به عناصر تنظيم القاعدة وداعش أثناء سيطرتهم على المدن تحت غطاء الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كون صور النساء منكر ويجب التصدي له لكونها تثير الفتن والمفاتن.

وقالت الطالبة في قسم الفنون الجميلة، ليناء السامعي، في توضيح، نشرته على حسابها في فيسبوك، “ في كلية الآداب بعد ماحدث في الأمس من مشاكل مع نائب رئيس الجامعة، قررنا نحن طالبات الفنون الجميلة تشكيلي مستوى ثالث الحضور للكلية لأخذ أعمالنا لإكمالها في البيت نظرا لضيق الوقت، لكن تفاجئنا أن بعض الأعمال تم تخريبها”.

وأضافت، أنه “من المؤسف أن تكون بقسم الفنون الجميلة مستوى ثالث بجامعة تعز كلية الآداب ويعطوك قاعه بالدور الرابع وتقريبا أصغر قاعه بالجامعة ليست مهيأة حتى لمحاضرات نظرية”.

ويشير التوضيح، إلى أن الجريمة ارتكبت من داخل أسوار الجامعة، من قبل بعض المتطرفين، الذين تم توظيفهم من قبل جماعة الإخوان خلال الفترات الماضية سواء في سلك التدريس أو الطلاب الموالين لهم.

مصادر أكاديمية في جامعة تعز علقت لـ"نافذة اليمن" أن العمل المتطرف في قسم الفنون يعد رسالة إخوانية على التصعيد الذي تبنته جامعة تعز ضد سلطة الإخوان بالمحافظة وتعليق التعليم ردا على الاعتداءات المتكررة التي تطالب قيادة الجامعة ومنتسبيها، موضحة أن التخريب وإبراز التطرف علناً داخل الجامعة جاء ردا على إصرار إدارة مجلس الجامعة على ضبط القيادي الإخواني الذي يحمل رتبه عقيد في اللواء 22 ميكا المدعو عبدالحكيم الشجاع الذي اعتداء على نائب رئيس الجامعة لشؤون الطلبة الدكتور رياض العقاب في مكتبه والاعتداء على سيارته.

الانتهاكات الإخوانية مستمرة ضد جامعة تعز منذ سيطرتهم على السلطة في المحافظة بينها محاولة اغتيال  رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور/ محمد الشعيبي الذي أدت إلى إصابته بجروح بالغة ومقتل مرافقه الشخصي الشهيد/ موفق الشميري وماتلاها من اعتداءات على بعض الأساتذة في كلية الطب وكلية الآداب وعلى نائب رئيس الجامعة لشؤون فرع التربة.

جامعة تعز في تعليقها على الأحداث والاعتداءات المتكررة كشفت أن ما تتعرض لها الجامعة وقيادتها ومنتسبيها يؤكد أن مصدره جهة واحدة كان المفترض أن تكون هي القائمة والمتكفلة بحماية الجامعة ومنتسبيها حتى يتسنى لهم القيام بمواجبهم التربوي والتعليمي إلا أن الواقع أثبت عكس ذلك.
 

 

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .