مراقبون : الحوثي يبرم صفقة مع "الإصلاح"  للوصول إلى شبوة 

عدن ـ نافذة اليمن 

كشف الكثير من المراقبون عن خيانة جديدة قام بها حزب التجمع اليمني للإصلاح "جناح تنظيم الإخوان في اليمن" من أجل إيصال ميليشيات الحوثي الانقلابية إلى حدود محافظة شبوة المحررة.

وعلق الكثيرون على مواقع التواصل الاجتماعي على إعلان سيطرة الحوثي على مديرية ناطع المحاذية لمحافظة شبوة، حيث أوضح المراقبون أن هذه التحركات الحوثية المتسارعة صوب شبوة جاءت بالتنسيق مع القوات الإخوانية التي تراجعت وسلمت الكثير من المناطق المحررة في المديرية.

وبذل القوات الوطنية في الجيش اليمني مدعومة بقوات التحالف العربي جهودا عسكرية كبيرة من أجل تحرير الكثير من المناطق من سيطرة ميليشيا الحوثي إلا أن تنظيم الإخوان وعقب إحكام سيطرته على تلك المناطق تستعيد الميليشيات الانقلابية مره أخرى تلك المناطق تحت مبررات واهية تعكس مدى التقارب  وحقيقة الاتفاقات المبرمة بين الطرفين.

وعلق الكثيرون على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي على سقوط مديرية ناطع بأنها خيانة جديدة تضاف إلى أرصدة الخيانات المتكررة لتنظيم الإخوان الذي يسعى إلى إطالة أمد الحرب لتحقيق أجندته.

وكتب القيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي شهاب الحامد، تعليقا على صفحته في تويتر أن "تسليم مديرية ‎#ناطع_البيضاء للحوثي والاقتراب من ‎#بيحان_شبوة قبل ان تسقط ‎#مأرب يؤكد تعاون الاصلاح والحوثي على هزيمة التحالف العربي في اليمن واظهار الحوثي بالقوة التي لا تقهر" .

وتابع الحامد "اكتفى الاصلاح بمأرب رمزا للدفاع عن السيادة مقابل ان يترك جبهاته الاخرى للحوثي ثم يمهد الطريق له الى ‎#شقرة"

اما المحامؤ علي ناصر العولقي اعتبر "سيطرة الحوثيؤن على مديرية ناطع في البيضاء التابعة لمحور بيحان ، بعدما أصدر علي محسن الأحمر توجيهات بنقل قوات محور بيحان الى شقرة وفي ظل صمت قيادة التحالف العربي".

ورأى الكاتب والناشط السياسي واثق الحسني سقوط ناطع "بسبب تواجد معظم قوات محور ‎#البيضاء في ‎#شقرة التابعة لمحافظة ‎#أبين ، لذا سقطت مديرية ‎#ناطع التابعة لمحافظة البيضاء بيد مليشيات الحوثي الإيرانية لتقترب من ‎#بيحان محافظة ‎#شبوة"

الناشط الحقوقي زكريا الصيعري أكد "تغير طريق الحوثي من صوب حدود يافع لمنطقة ناطع البيضاء الجبهة الميتمه في الماضي منذ ثمانية اشهر وتكثيف هجماته حول مواقعها وتنكسر بخلال ساعة ببيعه وخيانة غمامية ويواصل الزحف حتى اتصل بخلايا نائمة حوثية في عقبة القنذع صار بلحضتها داخل بيحان المحور الشرعي بحشد لعتق بدلاً لفتح جبهة"

اما الناشط علي النسي فقد غرد بالأسف " ‏لا اشعر بالشفقة الا لمن يعمل في الجانب المالي بغرفة التحالف العربي,فمنذ بداية شهر يوليو تم ضخ 9مليارات ‎#مارب و ‎#البيضاء اضافة لمليارات صرفت على الدعم الجوي واللوجيستي
والنتيجة :
سقوط الزاهر
سقوط اجزاء من الصومعة
سقوط نعمان
وحتى تحرير مركز ‎#رحبة تم بيد قبليين لم يصلهم فلسا".

 

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .