جنون حوثي عقب قرار البنك المركزي في عدن بضخ أموال من الفئة القديمة 

عدن ـ نافذة اليمن 

سارعت قيادات بارز في ميليشيات الحوثية الانقلابية ووسائل إعلام تابعه لها إلى مهاجمة قرار البنك المركزي اليمني في العاصمة عدن بضخ أموال جديدة من الفئة القديمة لإنهاء الفجوة النقدية بين المناطق المحررة والخاضعة لسيطرة الحوثيين.

وبحسب مراقبون اقتصاديون أن قرار البنك المركزي اليمني بعدن بضخ عملات نقدية مطبوعة حديثا إلى السوق أثار جنون قيادات ووسائل إعلام ونشطاء تابعين لمليشيا الحوثي الانقلابية ، بشكل غير مسبوق؛ خصوصا وأن هذا الاجراء الحكومي المتأخر سيضرب الميليشيات وسيحد من  الانقسام المصرفي بين عدن وصنعاء.

الميليشيات الحوثية وعبر وسائلهم وصفحات قياداتهم على مواقع التواصل الاجتماعي وصفو إعلان البنك المركزي بأنه كارثة جديدة؛ حد زعمهم.

وزعموا بأن ذلك القرار سيؤدي إلى إنهيار الريال اليمني أمام العملات الأجنبية؛ متناسين أن الانقلاب الذي يقودونه منذ سبتمبر 2014، وإدخال اليمن في حرب أهلية لم تكن هي السبب في تدهور الاقتصاد بالبلد.

وكان البنك المركزي بعدن أقر اليوم ضخ كمية جديدة من فئة الألف ريال الحجم الكبير للسوق بهدف إنهاء تشوهات أسعار الصرف.

و اعترف البنك المركزي في عدن بإن هذه الخطوة ليست حلاً لتدهور العملة، لكنه وعد باتخاذ إجراءات حاسمة تعزز من قيمة الريال.

https://web.facebook.com/AlRaziScan/?_rdc=1&_rdr

 

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .