حقيقة صادمة بشأن الطفل الذي جرى إعدمه في صنعاء .. 

عدن ـ نافذة اليمن 


ظهر الطفل عبدالعزيز علي محمد الأسود الذي جرى أعدامه صباح اليوم السبت في ساحة عامة في العاصمة صنعاء من قبل ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران وأحد العناصر الحوثية وهو يحتضنه لعدم تمكنه من الوقوف .

للوهلة الأولى ظن الكثير من المراقبين والمتابعين والنشطاء كل من شاهد الصورة أن الطفل خائف من الإعدام إلى جانب 8 آخرين تم توجيه لهم تهمة التورط في مقتل القيادي الحوثي صالح الصماد على يد التحالف العربي في أبريل 2018 بالحديدة.

كلمات نشرت على لسان الطفل الأسود قبيل تنفيذ الإعدام "هل ظننتموني خائفا مرعوبا من الموت ! يعلم الله ان الموت ارحم لي من تعذيب البشر ،،، 

نشطاء حقوقيون في صنعاء علقو على صورة الطفل الذي وصفه الكثيرون بأنه مرعوب من الإعدام الحوثي موضحين حقيقة ما شاهدوه من احتضان أحد الجنود الحوثيين له قبيل الإعدام .

والحقيقة كما قالها بعض النشطاء الحقوقيون ومصادر أمنية أن الطفل تعرض لتعذيب وحشي خلال فترة اختطافه من قبل الميليشيات الحوثية ما أدى إلى إصابته بالعمود الفقري بكسور أقدته التوازن والوقوف بشكل مستقيم".

من بين تلك التوضيحات الذي نشرته إحدى الحقوقيات بعنوان "هل ظننتموني خائفا مرعوبا من الموت "

قالت الطفل الذي في الصورة ويحتضنه عسكري البعض نشر ان الطفل مرعوب وهذا غير صحيح ، الطفل غير مرعوب الظاهر في الصورة  هو #عبدالعزيز علي محمد  الاسود مصاب بقطع الحبل الشوكي وكسر عظام العمود الفقري من كثر التعذيب الوحشي الذي ناله المتهمين من قبل مليشيات الحوثي الارهابية حتى يتم الاعتراف منهم بالقوة ولم يقوى على الوقوف بالتالي يقوم أحد العسكريين بحمله حتى يفكر البعض أنه مرعوب أو خائف من الإعدام وتم إعدام الطفل صباح اليوم مع 8 أشخاص آخرين من قبل مليشيا الحوثي الإرهابية .

حسبنا الله ونعم الوكيل  
 

https://web.facebook.com/AlRaziScan/?_rdc=1&_rdr

 

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .