قائد عسكري في الساحل الغربي يتوعد الحوثيين بعد إعدام أبناء تهامة

عدن ـ نافذة اليمن 

أكد العميد زايد منصر ، قائد اللواء السابع حراس الجمهورية أن دماء أبناء تهامة التي سفكت يوم السبت 18 سبتمبر/ أيلول 2021م في العاصمة صنعاء المختطفة "ستكون وبالا على قيادة المليشيات الحوثية عاجلا أم آجلا."
 
مشددا على أن "دماء أحرار تهامة ستجرف الكهنوت والإماميين الجدد، مثلما فعلت مع أسلافهم".
 
وقال منصر، أحد أبرز القيادات العسكرية والاجتماعية من أبناء تهامة المنضويين في إطار القوات المشتركة، وأحد أبرز مشايخ قبيلة الزرانيق، في تصريح للساحل الغربي، إن التهاميين التسعة الذين أعدمتهم المليشيات، مضوا في ركب الشهداء والأبطال والأحرار، وفخر وشرف لكل أبناء تهامة وتاريخها المرصع بالبطولات في مقارعة إلامامة أبا عن جد."
 
"وليس جديدا على تهامة هذا العطاء في سياق معركة الشعب اليمني المقدسة لاستعادة دولته وإسقاط الانقلاب الحوثي المدعوم من إيران."

وأشار العميد منصر إلى أن "اختيار أحفاد الإمامة شهر سبتمبر بالتحديد لتنفيذ مذبحة ضد أبناء تهامة، لم يكن صدفة بل هي حسابات سبتمبرية.. ودلالاته التاريخية في الذاكرة الوطنية لليمن واليمنيين."
 
داعيا أبناء تهامة خاصة، "ممن لا يزالون يقبعون في منازلهم التحرك والالتحاق بأقرب جبهة من جبهات النضال الوطني في الساحل الغربي"، وقال إن "من لم تحرك مشاعره هذه الجريمة الوحشية فما هو الذي ينتظره وأي شيء يمكنه أن يحركهم؟".
 
وقال قائد اللواء السابع حراس: "معركتنا مصيرية، ونحن نعرف قدرنا مثلما نعرف أن الأقدار حليفة الإرادة.. إرادة الشعب والوطنيين الذين صنعوا ثورة الجمهورية وورثونا هذه الأمانة ونحن لن نخون الأمانة.. تهامة هي كنانة الجمهورية وحراسها سابقا والآن وسوف تبقى كذلك عدوة الإمامة وفي طليعة الجمهوريين."
 
"أقولها بلسان كل تهامي حر، إن تهامة تاريخ من الإباء.. وهذه الدماء التي سفكت ظلما ستكون وبالا على قيادة المليشيات الحوثية وعلى رأسها المجرم السفاح عبدالملك الحوثي وكل عملاء وأذناب إيران."
 
مذكّرا "بدماء أبناء تهامة التي تسفك يوميا، سواء بقذائف المليشيات الحوثية، أو بحقول الغامها التي خلفتها لهم في كل قرية ولا يكاد يمر يوم دون سقوط ضحايا... كان آخرهم 19 من الأطفال والنساء من أهالي قرية الحيمة في طريق عودتهم بالخوخة من عرس".

 

https://web.facebook.com/AlRaziScan/?_rdc=1&_rdr

 

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .