فريق عماني يكشف خفايا "بئر برهوت" في اليمن الذي حيكت حوله الخرافات منذ آلاف السنين

نافدة اليمن / متابعات

كشف فريق علمي عماني لاستكشاف الكهوف، عن حقيقة الكتابات التي تحيط ببئر كبيرة مزعومة في صحراء شرقي اليمن، ارتبطت بأساطير شعبية مرعبة وصفت بـ"قعر جهنم"، و"سجن الجن".

ونشر موقع الفريق العماني لاستكشاف الكهوف على حسابه في "تويتر"، منشورا أكد فيه: "كهف خسفيت فوجيت، أو بئر برهوت، المزعوم، لا يحتوي إطلاقا على أي كتابات".

وتابع في التغريدة: "لكن الكتابات القديمة التي انتشرت في مواقع التواصل (عن البئر) كانت من كهف آخر زاره الفريق خلال رحلته في محافظة المهرة (شرق اليمن)، وهي كتابات عربية قديمة جدا، ربما تعود لخط المسند الحميري أو غيره".

ويوم الخميس، أعلن الفريق العماني ذاته، عبر تويتر، أن رحلته للبئر يقوم بها بالتنسيق مع الجهات المحلية للمحافظة اليمنية، ضمن عمله لدراسة الكهوف، ومنها بئر برهوت (خسفيت فوجيت) بمحافظة المهرة اليمنية.

تكثر القصص والأساطير حول بئر برهوت في صحراء محافظة المهرة في شرق اليمن، ويعتقد الناس أنها "مسكونة من الجن".

https://web.facebook.com/AlRaziScan/?_rdc=1&_rdr

 

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .