انتكاسة جديدة في الملف اليمني بعد فشل تنفيذ خطة دولية 

نافذة اليمن - صحف

تسيطر حالة من الضبابية على الملف اليمني في أعقاب فشل الجهود الأممية والدولية في تمرير خطة لوقف إطلاق النار في اليمن شبيهة باتفاق ستوكهولم، الذي نجح في وقف الحرب بين قوات المقاومة المشتركة والميليشيات الحوثية على الرغم من استمرار الاشتباكات المتقطعة بين الطرفين والتي لم تتوقف منذ التوقيع على الاتفاق في العام 2018، وفق ما ذكرته جريدة العرب في عددها الصادر اليوم .

وعبّر مصدر سياسي عماني في تصريح لـ”العرب” عن تفاؤله بأن تتكلل جهود بلاده بحل الملف اليمني على صعوبته، مشددا على أن الأمر سيأخذ بعض الوقت.

وعبّرت الصحافية هيلين لاكنر المتخصصة بالشأن اليمني عن اعتقادها أن المحاولة العمانية في الوقت الحالي هي أكثر المبادرات التي رأتها إيجابية منذ سنة 2016.

وترى لاكنر التي تعيش في اليمن منذ ما يقرب من خمسة عشر عاما، في الدور العماني بارقة أمل، نظرا للجهود العلنية التي باتت تلعبها مسقط في استثمار علاقاتها الجيدة بالحوثيين لتحفيزهم على التعاطي بمرونة مع الخطة الأممية لوقف إطلاق النار والمبادرة السعودية للسلام في اليمن، مؤكدة على وجود سمات سياسية تميز الدور العماني، الذي قالت إنه امتداد “لسياسة حياد عامة في جميع أنحاء العالم”.

غير أن المتابعين للملف اليمني يؤكدون أن الوقت لا يزال مبكرا أمام أي تسوية سياسية، في الوقت الذي تتفاعل فيه حمى الصراعات على الأرض ويسعى كل طرف لتعزيز وجوده، بينما يجري التباحث في كواليس الدبلوماسية الإقليمية والدولية عن صيغة جديدة تلبي احتياجات كل الفاعلين في الملف اليمني بما في ذلك إيران والسعودية وسلطنة عمان التي تتعاطى مع مخاوف واحتياجات أمنها القومي وحدودها الجيوسياسية.

وفي غضون ذلك تعهد المبعوث الأممي إلى اليمن، هانس غروندبرغ، الإثنين، بالعمل على إشراك النساء في جهود السلام بالبلاد.

وقال مكتب غروندبرغ في بيان “تعقد المجموعة النسوية اليمنية الاستشارية المُختصّة اجتماعاً هذا الأسبوع (لم يذكر موعده) في العاصمة الأردنية عمّان، وقد التقت بالأمس المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن".

ونقل البيان عن غروندبرغ قوله "أرحّب بالأعضاء الجدد في هذه المجموعة التي تعكس التنوّع الذي يتطلبه مستقبل ‎اليمن".

والمجموعة النسوية اليمنية الاستشارية، مشكلة من قبل مكتب المبعوث الأممي، وتتكون من عدة ناشطات يمنيات بارزات.

وأضاف المبعوث الأممي الذي تولى المنصب قبل أسابيع، أنّ “التزامكنّ بالسلام هو مصدر إلهام”.

‏وتابع “سأواصل التطرّق إلى أهمية الشمولية ولاسيما شمولية النوع الاجتماعي في جهود السلام، والإصرار عليها مع أطراف النزاع والجهات الفاعلة”. وتعهد بالعمل على هذه المسألة مع الجميع بلا هوادة.