دراسة جديدة: لا يوجد حد نظري لعمر الإنسان!

نافدة اليمن / متابعات

من المحتمل أن يعيش البشر حتى 130 عاما على الأقل، وربما أكثر من ذلك، على الرغم من أن فرص الوصول إلى هذا العمر الفائق تظل ضئيلة للغاية، وفقا لبحث جديد.

ولطالما كان الحد الخارجي لعمر الإنسان محل نقاش ساخن، حيث أثبتت الدراسات الحديثة أنه يمكننا أن نعيش حتى 150 عاما، أو جدل بأنه لا يوجد حد أقصى للعمر النظري للإنسان.

ويدخل البحث الجديد، الذي نُشر يوم الأربعاء في مجلة Royal Society Open Science، في الجدل من خلال تحليل البيانات الجديدة عن المعمرين - الأشخاص الذين يتخطون 110 سنوات من العمر - وشبه المعمرين، الذين يبلغون من العمر 105 أو أكثر.

وفي حين أن خطر الوفاة يزداد عموما طوال حياتنا، فإن تحليل الباحثين يظهر أن الخطر في نهاية المطاف يظل ثابتا عند 50-50 تقريبا.

وقال أنتوني دافيسون، أستاذ الإحصاء في المعهد الفدرالي السويسري للتكنولوجيا في لوزان (EPFL)، الذي قاد البحث: "بعد سن 110، يمكن للمرء أن يفكر في أن يعيش عاما آخر وكأنه يقلب عملة عادلة".

واستنادا إلى البيانات المتاحة حتى الآن، يبدو من المحتمل أن البشر يمكن أن يعيشوا حتى 130 عاما على الأقل، لكن الاستقراء من النتائج "يعني أنه لا يوجد حد لعمر الإنسان"، كما خلص البحث.

وتتطابق الاستنتاجات مع تحليلات إحصائية مماثلة أجريت على مجموعات بيانات لكبار السن.

وقال دافيسون: "لكن هذه الدراسة تعزز تلك الاستنتاجات وتجعلها أكثر دقة بسبب توفر المزيد من البيانات الآن".

وتعد مجموعة البيانات الأولى التي درسها الفريق مواد أصدرت حديثا من قاعدة البيانات الدولية حول طول العمر، والتي تغطي أكثر من 1100 من المعمرين من 13 دولة. والثانية من إيطاليا لكل شخص كان عمره 105 على الأقل بين يناير 2009 وديسمبر 2015.

https://web.facebook.com/AlRaziScan/?_rdc=1&_rdr

 

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .