الفيزيائيون ربما اكتشفوا "قوة جديدة للطبيعة" في تجربة مثيرة!

نافدة اليمن / متابعات

أشعل مصادم الهدرونات الكبير (LHC) الإثارة في جميع أنحاء العالم في مارس، حيث أبلغ علماء فيزياء الجسيمات عن أدلة محيرة للفيزياء الجديدة - يحتمل أن تكون قوة جديدة للطبيعة.

والآن، يبدو أن النتيجة الجديدة، التي لم تُراجع بعد، من مصادم الجسيمات العملاق التابع لـ CERN، تضيف مزيدا من الدعم للفكرة.

وتُعرف أفضل النظريات الحالية عن الجسيمات والقوى بالنموذج القياسي، الذي يصف كل ما نعرفه عن الأشياء المادية التي تشكل العالم من حولنا بدقة لا تخطئ فيها. والنموذج القياسي هو بلا شك أنجح نظرية علمية دُوّنت على الإطلاق، ومع ذلك نعلم في الوقت نفسه أنه يجب أن يكون غير مكتمل.

ويصف فقط ثلاثا من القوى الأساسية الأربعة - القوة الكهرومغناطيسية والقوى القوية والضعيفة، تاركا الجاذبية. ولا يوجد تفسير للمادة المظلمة التي يخبرنا بها علم الفلك أنها تهيمن على الكون، ولا يمكنها تفسير كيفية بقاء المادة أثناء الانفجار العظيم.

https://web.facebook.com/AlRaziScan/?_rdc=1&_rdr

 

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .