مصادر عسكرية وقبلية تكشف كيف تسببت خيانة إخوان شبوة في إنكسار جبهة مأرب

نافذة اليمن - خاص

كشفت مصادر عسكرية وأخرى قبلية، عن تفاصيل الخيانة الإخوانية في شبوة والتي تسببت في إنكسار جبهة مأرب بعد أكثر من عام ونص من الصمود الاسطوري للقبائل وبعض الوحدات العسكرية عقب فرار الوحدات الموالية لحزب الإصلاح، الفرع المحلي لتنظيم الإخوان في اليمن .

- قائد كتيبة "سلمان" في محور عتق يفجر مفاجأة جديدة عن خيانة بيحان ويكشف معلومات تنشر لأول مرة .. فيديو

- شبوة .. " أبو علي" يحشد في بيحان و"جحدل" يحاصر العلم في جردان

المصادر في أحاديثها لـ(نافذة اليمن)، أشارت إلى أن إخوان شبوة بتسليمهم مديريات بيحان الثلاث أسهموا في إنكسار جبهات مأرب الجنوبية .. مشيرة إلى أن قيادة شبوة الإخوانية افرغت محور بيحان العسكري من القادة والعتاد والسلاح قبل إجتياح الميليشيات الحوثية للمديريات الثلاث ذات المساحة الواسعة ببضع مركبات عليها عشرات الجنود غير مكتملين التسليح .

ويبدو ان تحركات إخوان شبوة جاءت منسجمة وضمن تحركات إخوان مأرب التي كانت تهدف إلى تسليم المحافظة للميليشيات الحوثية قبل عامين بعد  إنسحاب عناصرها والوحدات الموالية لها من مختلف الجبهات، لكن صمود القبائل جعلها فاجئها وأحبط كل مخططاتها .

ولفتت المصادر إلى أن مديرية عين -احدى مديريات بيحان- هي المنطقة التي تمركز فيها الحوثي وتمكن من خلالها من صنع خط إمداد لميليشياته المتقدمة عبر محافظة البيضاء التي كان قد أسقطها بخيانة إخوانية عقب إنسحاب القوات العسكرية الموالية له وترك الأسلحة للميليشيات التي تقدمت وغنمتها دون جهد أو عناء .

وأضافت المصادر أن مفرق السعدي الذي يربط بين شبوة ومأرب من جانب وشبوة والبيضاء من جانب اخر كان هو ايضاً هدف الميليشيات الحوثية وتم إستلامه من سلطة الإخوان في شبوة دون قتال .. لافتة إلى ان الحوثي عندما دخل مديريات بيحان لم يجد أي مقاومة بل وجد مخازن أسلحة تركتها العناصر الإخوانية كما هو الحال في نهم والجوف والبيضاء .

وذكرت المصادر أن اللواء مفرح بحيبح قائد محور بيحان الذي كان يقود جبهات الدفاع في جنوب مأرب طلب من محور عتق دعمه عقب سقوط بيحان بيد الميليشيات لكن محافظ شبوة فاجئه بقرار إبعاده عن قيادة المحور وتسليمه لقائد أخر يدعى ذياب القبلي .. مشيرة إلى أن القبلي مسؤول عن سقوط العديد من مناطق الشرعية بيد الميليشيات في صعدة والجوف وكذلك مأرب .

مصدر عسكري فضل عدم ذكر أسمه، أكد لـ(نافذة اليمن) أنه تم إبلاغ قيادة شبوة الإخوانية بتحركات الميليشيات وتقدمها نحو بيحان لكن الأخير تعامل مع هذه المعلومات بلا مبالاة بل أنه وجه بخفض الجاهزية القتالية، وهو ما يؤكد التصريحات التي أطلقها قائد كتيبة في محور عتق العسكري، بمحافظة شبوة، امس الأربعاء، في مقطع فيديو من وسط محور عتق تحدث فيه عن خيانة بيحان، مؤكداً أن قيادات الإخوان العسكرية والمدنية في شبوة مهدت لتسليم المناطق الثلاث بخفض مستوى درجة الجاهزية القتالية وسحب الإمكانيات العسكرية.