سلسلة إجراءات وتحركات حكومية جديدة بشأن مواجهة الأعمال الإرهابية في عدن 

نافذة اليمن - غرفة الأخبار 

أقرت حكومة المناصفة سلسلة إجراءات من أجل مواجهة الأعمال الإرهابية التي شهدتها العاصمة عدن مؤخراً ومنها اغتيال مدير غرفة العمليات بوزارة الإدارة المحلية علي أبو سعيدة، والتفجير الإرهابي الذي اودى بحياة الصحفية رشا عبدالله واصابة زوجها الصحفي محمود العتمي .

وقالت الحكومة في إجتماعها اليوم برئاسة، الدكتور، معين عبدالملك، أن هذه الأعمال تأتي ضمن المحاولات المستميتة من قبل قوى ميليشاوية وارهابية تعمل على إعاقة جهود الاستقرار وبناء مؤسسات الدولة وتستهدف الامن العام وتهدد امن العاصمة عدن وسلامة أهلها.

وذكرت وكالة سبأ الحكومية، أن الإجتماع استمع الى تقرير حول النتائج الأولية لما توصلت اليه الأجهزة الأمنية عن هذه الحوادث الإرهابية، إضافة الى الخطط والإجراءات العملية المتخذة لمواجهة مخططات المليشيا الحوثية والعصابات الإرهابية لاستهداف امن واستقرار الدولة والمجتمع .

وأقر الإجتماع بهذا الخصوص رفع كفاءة غرفة العمليات المشتركة لتنسيق الجهود العسكرية والأمنية لضبط الامن والاستقرار في العاصمة عدن وكذا في المحافظات المحررة.

ووجهت الحكومة وزارة الداخلية واجهزتها المختصة، بالتحرك العاجل والحازم تجاه ضبط الامن والاستقرار في عدن والمحافظات المحررة، والرفع العاجل بالنتائج النهائية للتحقيقات في الجرائم والاعمال الإرهابية التي حدثت، وملاحقة الجناة والمجرمين، واتخاذ الاحتياطات اللازمة لأفشال مخططات الفوضى والإرهاب ورفع كفاءة العمل الاستخباراتي والوقائي لمكافحة الاعمال الإرهابية للمليشيا الحوثية والعصابات الإرهابية.

وشددت الحكومة على الدور المجتمعي المسؤول في اسناد جهود الحكومة والأجهزة المختصة في هذا الجانب، كون الامن والاستقرار مسؤولية ومصلحة مشتركة للجميع .