الانتقالي الجنوبي يؤكد مساندته للقاء شبوة التشاوري ويرفض ممارسات الحوثي في بيحان 

نافذة اليمن - غرفة الأخبار 

أكدت هيئة رئاسة المجلس الإنتقالي الجنوبي، في إجتماعها اليوم الإثنين، برئاسة رئيس المجلس، عيدروس قاسم الزبيدي، دعمها ومساندتها للقاء التشاوري الجماهيري الذي من المُقرر أن تحتضنه مديرية نصاب  غدا الثلاثاء تلبية لدعوة الشيخ عوض محمد بن الوزير العولقي .

وأشادت رئاسة المجلس بالحراك الشعبي والجماهيري الذي تشهده مديريات محافظة شبوة رفضا للغطرسة والسياسات الاحتلالية التي تنفذها مليشيات جماعة الإخوان المسلمين التي تسيطر على مؤسسات الدولة والموارد الاقتصادية وتسخر المنشآت العسكرية والأمنية وامكانياتها لقمع وقتل الأبرياء من المدنيين العُزّل الرافضين لتواجدها في محافظتهم.

واستعرضت تقريرا مفصلا لأبرز المستجدات في شبوة قدمه سالم ثابت العولقي عضو هيئة رئاسة المجلس، سلط من خلاله الضوء على الحراك الشعبي والزخم الجماهيري، الذي تشهده مديريات رضوم، ونصاب، والطلح، والصعيد، ونصاب، ومناطق هدى، وبيحان، والروضة، وخورة، ومدن وقرى شبوة كافة . 

كما وقفت هيئة الرئاسة، أمام مستجدات الأوضاع في بيحان وعسيلان، خصوصا بعد ورود أنباء تشير إلى قيام مليشيات الحوثي بإجبار الأهالي على تسجيل أبناءهم من طلاب المدارس الابتدائية في حملة التجنيد التي تفرضها الميليشيات الحوثية للزج بالأطفال في أتون الحرب، فضلا عن ممارساتها الممنهجة الهادفة إحداث تغيير في الشعائر الدينية والتقاليد المجتمعية لطمس الهوية الجنوبية في المديريات التي تحتلها، واستبدالها بمعتقدات طائفية تهدف إلى نشر اجنداتها الإيرانية.

واستعرضت الهيئة في اجتماعها أيضا، مستجدات الأوضاع في محافظة أبين، مشيدة بصمود أبطال المقاومة الجنوبية في جبهة ثرة  وجبال الحلحل في ظل التحشيد المتواصل لمليشيات الحوثي في المناطق الحدودية مع البيضاء.

وفي سياق منفصل، ناقشت هيئة رئاسة المجلس الإحاطة المقدمة من فريق الحوار الجنوبي-الجنوبي، والتي تضمنت ملخصا لأهم ما أنجزه الفريق في لقاءاته مع المكونات والفعاليات والجاليات الجنوبية في الخارج، واستمعت إلى أبرز الصعوبات التي تواجه عمل الفريق لاستكمال المهام الموكلة إليه.