لقاء قبائل شبوة في الوطاة يثير رعب الإخوان .. وإستنفار واسع لحماية بن عديو

نافذة اليمن - خاص

أثار اللقاء الجماهيري الموسع لأبناء شبوة الذي عقد، اليوم الثلاثاء، في منطقة الوطأة بمديرية نصاب، رعب حزب الإصلاح، الفرع المحلي لتنظيم الإخوان، الذي إستنفر أتباعه للقيام بحملة مضادة تحمي محافظ شبوة محمد صالح بن عديو من الإقالة التي باتت شبه مؤكدة .

- ننشر النص الحرفي للبيان الختامي الصادر عن اللقاء الجماهيري الموسع لأبناء محافظة شبوة

- صحفي بارز ينصح محافظ شبوة بالتوجه سريعا لمنفذ الوديعة

وشارك الالاف من ابناء ووجهاء قبائل شبوة في اللقاء، الذي دعا له النائب في البرلمان والزعيم القبلي، عوض محمد بن الوزير العولقي، وطالب فيه بإقالة سلطة شبوة والتحقيق معها ومحاسبتها والمتورطين "في خيانة الارض والعرض ودماء الشهداء"، بتسليم مديريات بيحان غرب شبوة لميليشيا الحوثي الانقلابية دون قتال .
 
فيما حملت القبائل في البيان الصادر عنها السلطة المحلية بالمحافظة مسؤولية تدهور الأوضاع، وأتهمتها بالإستحواذ على السلطة وإستغلالها بشكل سيء واتخاذ جملة من الممارسـات الخاطئة مما أدى الى انتشـار المحسوبية والفساد المالي والاداري والى التغييب المتعمد لأجهزة الدولة الرقابية والمحاسبية وغياب مبدأ الثواب والعقاب وهذا بدوره أدى الى انهيار الخـدمـات وبـالتـالي الى زيادة معـانـاة المواطنين .

وطالبت القبائل رئيس الجمهورية بالتدخل وإنقاذ شبوة وأهلها من الواقع المرير الذي تعيشـه وإتخاذ جملة من الاجراءات بما في ذلك إبعاد السلطة الحالية والتي أوصلت المحافظة الى هذا الوضع المأساوي بالغ الخطورة.

تنظيم الإخوان حاول الرد على هذه المطالب بإطلاق هاشتاج على موقع التواصل الإجتماعي تويتر، يستعرض فيه ما أسماها منجزات "بن عديو"، والتحديات التي يواجهها حد زعمه .

واعتبر محللون تداول نشطاء الإخوان وخاصة الموالين منهم لتركيا وقطر لهذا الهاشتاج تأكيد على حالة الخوف والرعب الذي يعيشه التنظيم بعد بيان القبائل وأن بن عديو ينفذ اجندة هاتين الدولتين المعروفتان بدعمهما للميليشيات الحوثية .. لافتين إلى أن ميليشيا الإخوان عملت خلال العامين الماضيين على إستهداف القبائل وتفريقها خشية إجتماعها مثل اليوم وتوافقها على إنهاء سلطتهم .

وأمهلت القبائل، السلطة المركزية أسبوعاً واحداً لتنفيذ مطالبهم التي تضمنت أيضاً تشكيل لجان متخصصة للتحقيق في جرائم وفساد سلطة الإخوان خلال العامين الماضيين .

وحاولت ميليشيا الإخوان إفشال اللقاء من خلال قطع الإتصالات بالتنسيق مع ميليشيا الحوثي الإنقلابية وكذا إقامة حواجز لمنع وصول وفود القبائل إلى نصاب (موقع اللقاء)، لكن القبائل اصرت على المشاركة وسلكت طرقاً فرعية وعرة، في تأكيد على رغبتها في الخلاص من هيمنة الإخوان .