مع تقدم القوات المشتركة .. الحوثي يصفي عناصر مواليه له في شرعب الرونة بهذه التهمة

عدن ـ نافذة اليمن 


قالت مصادر محلية، أن قيادات وعناصر حوثية ارتكبت، جرائم تصفية بحق عدد من أهالي شرعب الرونة، رفضوا القتال في صفوف الميليشيا.

وقالت المصادر في تصريحات لوسائل إعلام محلية، أن عدد من المقاتلين في صفوف الميليشيا من أهالي شرعب الرونة (المتحوثين)، رفضوا التحرك كتعزيزات إلى مديرية الجراحي في محافظة الحديدة والمحاذية لمديرية شرعب الرونة.

وأكدت المصادر، أن عدد من الأهالي الرافضين للقتال في صفوف الميليشيا تعرضوا لعمليات قتل من قبل مشرفي وعناصر الميليشيا الحوثية، فيما تم اختطاف العشرات من الأهالي والاتجاه بهم ناحية إب في حين لا تزال حملة الاختطافات الحوثية جارية.

وذكر أحد المصادر، أن من بين القتلى الذين تم تصفيتهم فارين من جبهات مقبنة والجراحي، مشيراً إلى أن اشتباكات حدثت بين قيادات ميدانية للميليشيا، وبين والفارين من الجبهات أسفرت عن قتلى وجرحى من الطرفين.

وأشار المصدر، إلى أن الوضع متوتر في عدد من مناطق المديرية، لا سيما مع اقتراب المواجهات، وسماع أصوات الانفجارات القادمة من جبل راس إلى مناطق شرعب، وسط فرار عناصر الميليشيا.

وكبدت القوات المشتركة، خلال الساعات الماضية، ميليشيا الحوثي خسائر كبيرة في العدد والعتاد بضربات محكمة استهدفت مواقع وثكنات وتعزيزات في مناطق متفرقة تابعة إداريا لمديريتي شمير ومقبنة بمحافظة تعز ومديريتي جبل راس والجراحي بمحافظة الحديدة.

 وأفاد الإعلام العسكري للقوات المشتركة، أن وحدات الاستطلاع رصدت تحركات للميليشيا التابعة لإيران شرق مديرية حيس جهة مقبنة ومن الشمال رصدت تعزيزات لذات الميليشيا قادمة من الجراحي وأخرى في سلسلة جبلية تابعة لجبل راس مطلة على حيس، وتم التعامل معها بنجاح.

 

https://web.facebook.com/AlRaziScan/?_rdc=1&_rdr

 

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .