القوات المشتركة تحقق أهدافها واختفاء اجانب وقيادات حوثية.. معركة صنعاء على الابواب

نافذة اليمن - عدن

أكدت مصادر عسكرية في القوات المشتركة، ان العملية العسكرية بمحور حيس في الساحل الغربي، حققت أهدافها التكتيكية بسرعة قياسية، وبات مسرح العمليات الجديد مهيأ لما هو أهم خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأوضحت، بأن تحصينات الميليشيات الحوثية في جنوب وشرق حيس انهارت بسرعة كبيرة، وان قياداتها وعناصرها وخبرائها الأجانب المتواجدين في الساحل لتهديد الملاحة الدولية في البحر الأحمر وباب المندب، تلاشت امام وحدات فقط من القوات المشتركة، نفذت عملية تأمينية في محيط حيس، بمساندة غارات محدودة لمقاتلات التحالف، وقد حققت أهدافها، مشيرة إلى ان معارك التحرير نحو صنعاء ستكون على الابواب.

وكانت القوات المشتركة مسنودة بمقاتلات التحالف واصلت، تقدمها في جبهات جنوب شرق الحديدة، وغرب محافظة تعز، في إطار عملياتها القتالية التي بدأتها قبل أسبوع محققة تقدمات جديدة على حساب ميليشيات الحوثي التي تلقت ضربات موجعة دفعتها للتراجع نحو مناطق جبلية في إب وتعز.

وذكرت مصادر ميدانية، ان المشتركة واصلت تأمين الطرق المؤدية إلى محافظة إب، بعد السيطرة على مثلث العدين، ومناطق عدة في مديريتي الجراحي وجبل رأس، في ريف الحديدة الجنوبي، وباتت قريبة من مركز مديرية جبل راس على تخوم مديرية فرع العدين التابعة لمحافظة إب.

وتحاذي مديريات "العدين وفرع العدين ومذيخرة" التابعة لمحافظة إب مديريات "حيس وجبل راس والجراحي" في الحديدة، وكذا مديرية شرعب الرونة التابعة لمحافظة تعز، حيث تسعى المشتركة للتقدم نحو تلك المناطق من أدجل الوصول إلى محافظة لقطع طرق امداد الحوثيين عن تعز والساحل الغربي.

تقدمات المشتركة تجاه اب وتعز، دفعت الميليشيات الحوثية إلى تفجير العبارات في على الطرق المؤدية إلى المحافظتين، وقامت بإنشاء مواقع مستحدثة في قمم الجبال في مذيخرة العدين بإب، وفي جبل الحريم وميراب في شرعب وشمير تعز.

 

https://web.facebook.com/AlRaziScan/?_rdc=1&_rdr

 

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .