أكبر مشروع ينجز في اليمن خلال العشر سنوات الأخيرة.. بدعم هذه الدولة الخليجية

عدن ـ نافذة اليمن ـ العين الإخبارية

افتتحت المقاومة الوطنية اليمنية 4 ديسمبر 2021 مدينة سكنية في مديرية المخا غربي محافظة تعز، بدعم من دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتضم المدينة السكنية التي حملت اسم "مدينة الـ2 من ديسمبر"، أكثر من 600 شقة وتعد من أكبر المشاريع في اليمن خلال الـ10 أعوام الماضية، بحسب بيان للمقاومة الوطنية التي يقودها نجل شقيق الرئيس اليمني الراحل طارق صالح، حصلت "العين الإخبارية" على نسخة منه.

ووفقا للبيان فقد افتتح المدينة نائب رئيس المكتب السياسي للمقاومة الوطنية والبرلماني اليمني ناصر باجيل، والأمين العام للمكتب عبدالوهاب عامر، ومتحدث المقاومة الوطنية العميد ركن صادق دويد وأعضاء في السلطة المحلية في الحكومة المعترف بها دوليا.


وأوضح البيان أن الإمارات مولت إنشاء مدينة الثاني من ديسمبر النموذجية كأكبر مشروع ينجز في اليمن خلال العشر سنوات الأخيرة.

وأشار إلى أن المدينة تشتمل على ٦٠٠ شقة سكنية، ومدرسة ومركز صحي ومسجد وسوق تجاري وملحق ترفيهي للأطفال، وتقع على الخط الساحلي الحيوي الرابط بين مدينتي المخا والخوخة على البحر الأحمر.

وأشاد البيان بدور الإمارات الداعم للمقاومة الوطنية وكل اليمن ووقوفها التاريخي إلى جانب الشعب اليمني من خلال الدعم العسكري والإنساني ومشاريع الإيواء والغذاء والتعليم والصحة.

وعقب الافتتاح، احتضنت مدينة الـ2 من ديسمبر أولى الفعاليات الجماهيرية إحياء لانتفاضة الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح في صنعاء في ديسمبر 2017.

وتخلل الفعالية عروضا كرنفالية بعنوان "على درب الشهداء" و"كورال" من طلاب مدارس المديريات المحررة بالساحل الغربي، إذ من المقرر أن تخصص المدينة لأسر منتسبي المقاومة الوطنية.

صدر عن الفعالية بيانا أشاد بالانتصارات التي تحققها القوات المشتركة في الساحل الغربي والجيش الوطني والمقاومة والقبائل في مأرب والجوف والبيضاء وتعز بدعما من التحالف العربي ضد المخطط الإيراني التآمري الذي تنفذه المليشيات الحوثية.

كما أدان جرائم الحرب الحوثية وقصفها الأحياء السكنية وتفخيخ المدارس والمساجد والمباني الخاصة والعامة والتدمير المتعمد للبنى التحتية، مطالبين المجتمع الدولي بتصنيف جماعة الحوثي كيانا إرهابيا.

وشدد البيان على مواصلة تحطيم قيود ستكهولم التي حالت دون تقدمهم نحو تحرير العاصمة صنعاء خاصة وأن مفاتيح العديد من المحافظات أصبحت في قبضة القوات المشتركة كثمرة لقرار لخطة الانتشار مؤخرا بدعم من تحالف دعم الشرعية.