النهاري : ادفانسد الرازي جاء لسد حلقة مفقودة شكلت عقبة للجانب الطبي في اليمن

عدن - نافذة اليمن

أكد مدير المراكز التشخيصية الأستاذ عصام أحمد النهاري على أن فكرة إنشاء مركز أدفانسد الرازي التشخيصي جاءت لتلبية الحاجة الملحة التي طالما كلفت المواطن عناء ومشقة السفر إلى الخارج بحثا عن التشخيص الدقيق عبر الوسائل الحديثة والمتطورة.

جاء ذلك خلا كلمته التي ألقاها  في حفل افتتاح مركز أدفانسد الرازي التشخيصي في صنعاء.

واكد أن الخدمات التي بدأ في تقديمها المركز لا تعد نهائية مشيرا إلى أن هناك خطط مستقبلية آنية للتحديث والتطوير وأن الدراسة لا تزال مستمرة حتى الآن.

وقال :"سنبدأ بها الآن لا تعتبر خدمات نهائية، المركز قابل للتوسعة، وهناك دراسة مازالت مستمرة لإضافة خدمات أخرى وخدمات جديدة، ستضيف للمركز -إن شاء الله- وتضيف للقطاع الطبي خدمة، وتضيف للمرضى أيضا توفير للسفر للخارج. إن شاء الله، تتم هذه، أقدر أقول لكم إلى سنة سنتين، عملية التوسعة ستكون مستمرة، من سنة إلى سنتين إلى ثلاث سنوات".

وفي تصريح صحفي أدلى به مدير المراكز التشخيصية الاستاذ عصام النهاري أكد على أن فكرة إنشاء المركز جاءت لسد حلقة مفقودة كانت مؤرقة للجانب الطبي بشكل عام على مدى عقود مضت.

وقال :"طبعاً، نشأت فكرة إنشاء مركز "أدفانسد" الرازي التشخيصي من واقع الحاجة الملحّة في السوق، وذلك بعد الاطلاع على العرض الموجود في السوق من المراكز التشخيصية الأخرى المتوفرة، والخدمات المتوفرة في السوق، وأيضا إلى طلب المتوفر من الأطباء على هذه الخدمات وهذه الأجهزة.

وأشار النهاري إلى أن القائمين على هذا المركز حرصوا على أن يكون أدفانسد الرازي المركز الأول في اليمن من حيث تقديم الخدمات الطبية المتميزة والغير متوفرة في بقية المراكز الأخرى.

وأضاف :" حرصنا أيضا على أن يكون المركز أول شيء الهدف منه تشخيص المريض بشكل دقيق وصحيح، يوفّر عليه السفر إلى الخارج، بتوفير الأجهزة الحديثة.