دراسة تحدد عاملا هاما في "الدماء الشابة" يساعد العضلات المسنة على التجدد

نافدة اليمن / متابعات

مع تقدمنا ​​في العمر، تصبح عضلاتنا تدريجيا أصغر وأضعف وأقل قدرة على الشفاء بعد الإصابة.

وفي دراسة جديدة، حدد باحثو مركز جامعة بيتسبرغ الطبي (UPMC) "وسيطا" مهما لشباب العضلات في الفئران، وهو اكتشاف يمكن أن يعزز علاجات تجديد العضلات لكبار السن.

وتُظهر الدراسة التي نُشرت في Nature Aging، أن الحويصلات خارج الخلية (أو EVs)، تقدم تعليمات وراثية لبروتين طول العمر المعروف باسم كلوثو (Klotho) إلى خلايا العضلات.

وقد يكون السبب وراء فقدان وظيفة العضلات وضعف إصلاحها لدى الفئران الهرمة هو المركبات الكهربائية المسنة، والتي تحمل نسخا أقل من هذه التعليمات مقارنة بتلك الموجودة في الحيوانات الأصغر سنا.

وتعد النتائج تقدما مهما في فهم سبب تضاؤل ​​قدرة العضلات على التجدد مع تقدم العمر.