محلل اقتصادي يبشر بعودة انهيار الريال اليمني

عدن ـ نافذة اليمن 

قال الصحفي المختص بالشؤون الاقتصادية ماجد الداعري أن الريال اليمني سوف يعاود الانهيار مرة أخرى  في حالة لم يتلقى البنك المركزي في العاصمة المؤقتة عدن أي دعم أو مساعدات مالية عقب التغييرات الأخيرة التي طرأت على مجلس إدارة البنك.

وشهد الريال اليمني تحسناً ملحوظاً في أسعار صرف العملات الأجنبية والعربية عقب تدهور هو الأعلى في تاريخ البلد ، حيث سجل الدولار الأمريكي ارتفاع وصل إلى أكثر من 1700 ريال يمني للدولار الواحد ، في حين سجل سعر صرف الريال السعودي ارتفاعاً وصل إلى نحو 500 ريال.

وعقب إصدار الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي قبل يومين قرارات بتغيير قيادة البنك المركزي في العاصمة عدن تراجعت أسعار الصرف ليصل سعر الدولار الواحد نحو 1200 ريال في حين سجل الريال السعودي تراجعاً إلى نحو 300 ريال إلا أن هذه الأسعار بدأت بالإرتفاع مجددا خلال الساعات الماضية.

وقال الداعري في تدوينة له على موقع"تويتر" كل يوم تتأخر فيه الوديعة أو المنح والمساعدات المالية المرتقبة للبنك المركزي، يجد المضاربون بالعملة وهوامير الصرف فرصتهم لاستعادة أنشطتهم الإجرامية على حساب عملة وطنهم وقوت شعبهم اليمني الجائع المنكوب،وخلافا للامكانية المتاحة حاليا لقيادة البنك المركزي لتعزيز تحسين الصرف قبل انتكاسته.

وأشار الداعري في تدوينة أخرى إلى أن تصحيح مالية الدولة وأوعيتها الإيرادية وتغيير مدراء الجمارك والضرائب ومؤسسات الدولة الإيرادية يعد من أهم الإصلاحات الاقتصادية الضرورية التي لابد منها لاستكمال أي جهود إنقاذية ممكنة لقيادة البنك المركزي الجديدة وتكامل أدوارها في إيقاف كارثة انهيار العملة واستعادة إدارة القطاع المصرفي.