ضربه موجعه للإخوان.. قيادي كبير في الجماعة بقبضة الأمن المصري قبل هروبه لتركيا

نافذة اليمن - العربية

تلقت جماعة الإخوان وأذرعها المسلحة، ضربة موجعة بعد ان القت أجهزت االأمن المصرية القبض على حسام سلام القيادي بحركة "حسم" ومؤسس الحركة قبل هروبه لتركيا وفق ما أعلنت منصات الإخوان نفسها مساء الخميس.

وقالت المنصات الإخوانية إن السلطات المصرية اعتقلت أحد مؤسسي حركة "حسم" التابعة للجماعة واقتادته من طائرة سودانية كانت في طريقها إلى تركيا وهبطت اضطراريا في مطار الأقصر مساء الأربعاء.

وحسام سلام هو طالب سابق بكلية الهندسة جامعة المنوفية، وتم فصله من الكلية في العام 2014 مع 9 طلاب اخرين ينتمون للجماعة لمدة شهر لقيامهم بالتعدى على الموظفين الإداريين، واقتحام مكتب عميد الكلية وتحطيم سيارته، وأدين بالسجن المشدد 3 سنوات وتم إلزام المتهمين جميعا متضامنين بدفع قيمة ما أتلفوه بكلية الهندسة والسيارة رقم "م ى أ 8327".

شارك في تأسيس حركة "حسم" وتنفيذ عدة عمليات إرهابية لحساب جماعة الإخوان، منها محاولة اغتيال المفتي السابق علي جمعة والنائب العام المساعد المستشار زكريا عبد العزيز عثمان، واستهداف ضباط الشرطة والجيش.

وفي العام 2017، أمرت جهات التحقيق بالقبض على 96 متهما من عناصر حركة "حسم"، المطلوب ضبطهم وإحضارهم في قضية محاولة اغتيال النائب العام المساعد، وضمت بجانب سلام بعض قيادات الإخوان الهاربين إلى تركيا، في مقدمتهم النائب السابق جمال حشمت، والفنان وجدي العربي، وعلى بطيخ، عضو مجلس شورى الجماعة، ومجدي شلش، عضو الهيئة العليا للجماعة، و عمرو دراج، والمتحدث باسم وزارة الصحة الأسبق يحيى موسى.

وصدرت قرارات الضبط والإحضار بحق المتهمين، نفاذا لقرار إحالتهم للمحاكمة في القضية رقم 64 لسنة 2017 جنايات القاهرة، وتضم 299 متهما والقضية رقم 724 لسنه 2016 والمحالة للقضاء العسكري برقم 64 لسنة 2017 جنايات.

وكانت منصات إخوانية قد أعلنت اعتقال الأمن المصري لقيادي كبير بحركة "حسم" التابعة للجماعة والتي أدرجتها السلطات الأميركية على قوائم الإرهاب قبل هروبه لتركيا قادما من السودان.

وقالت إن السلطات المصرية اعتقلت أحد مؤسسي حركة حسم ويدعى حسام منوفي محمود سلام واقتادته من طائرة سودانية كانت في طريقها إلى تركيا وهبطت اضطراريا في مطار الأقصر مساء الأربعاء.

وتعود البداية لمساء أول أمس الأربعاء وتحديدا في تمام الساعة التاسعة مساء حيث أعلنت الشركة المصرية للمطارات سماح مطار الأقصر الدولي لطائرة سودانية بالهبوط اضطراريا خلال رحلتها من العاصمة السودانية الخرطوم متجهة إلى إسطنبول بتركيا، وعلى متنها 138 راكباً بالإضافة إلى طاقم الطائرة المكون من 8 أفراد.

وقالت إن قائد الطائرة التابعة لشركة بدر السودانية أبلغ برج المراقبة الجوية بوجود حالة طوارئ، وعلى الفور تم السماح للطائرة وهي من طراز بوينغ 737 بالهبوط وتخصيص ممر خاص، وتم إنزال جميع الركاب ونقلهم إلى إحدى صالات المطار وتقديم كافة التسهيلات اللازمة لهم وللطائرة بعد تفعيل خطة الطوارئ المسبقة التي يتم اتباعها فى تلك الأحداث الطارئة.

ومساء الخميس أعلنت المنصات الإخوانية اختفاء أحد ركاب الطائرة ويدعى حسام سلام حيث كان قد تعرض للتوقيف الأمني في مطار الخرطوم يوم الأربعاء في بداية وصوله للمطار قبل أن يسمح له بالصعود للطائرة المتجهة لتركيا.

ووفق المنصات الإخوانية، فإن قائد الطائرة أبلغ برج المراقبة فور دخوله الأجواء المصرية بصدور إنذار حريق، وهو ما يستلزم هبوطه اضطراريا، وعند نزول الركاب والإطلاع على وثائقهم، تم اقتياد 3 منهم والتحقيق معهم، فيما تم السماح لاثنين منهم استكمال الرحلة، واقتياد الثالث وهو حسام سلام ويحمل جواز سفر رقم A25198975 إلى إحدى الجهات الأمنية.

شار إلى أن وزارة الخارجية الأميركية، كانت قد أعلنت في يناير من العام الماضي بإدراج حركتي "حسم" و"سواعد" مصر التابعتين لجماعة الإخوان، وعدد من أبرز قيادات التنظيم الهاربين في تركيا المتهمين بالتخطيط وتنفيذ مئات العمليات الإرهابية في مصر ضمن قوائم الإرهاب.