تصريح لمسؤول أمني يكشف حقيقة العمليات الإرهابية في عدن

عدن ـ نافذة اليمن 

علق مسؤول بارز في وزارة الداخلية اليمنية على حادثة التفجير الأخيرة التي شهدتها مديرية الشيخ عثمان بالعاصمة عدن وراح ضحيتها عدد من المواطنين.

ووصف العميد عبدالقوي باعش مدير عام التوجية المعنوي والعلاقات العامة في وزارة الداخلية التفجيرات التي تستهدف العاصمة المؤقتة عدن، بين فترة وأخرى، بالإرهاب السياسي المنظم والممنهج.

وعبر العميد عبدالقوي باعش في منشور له على صفحته في موقع فيسبوك عن أسفه البالغ من استمرار العمليات الإرهابية التي تستهدف الأبرياء من المواطنين في عدن، من قبل من أسماها بـ "قوى الشر والإرهاب السياسي"، التي قال إنها لا تكترث لما تحصده عملياتها الإجرامية من أرواح في سبيل تحقيق هدفها الدنيء.

وقال "تسجيل حدث وفي أي مكان لا يهم ماذا يحصد من أرواح"، مضيفا  "هذا هو هدف قوى الشر  والإرهاب السياسي الذي يستهدف العاصمة عدن بين فترة وأخرى بصورة منظمة وممنهجة".

ودعا "باعش" إلى تغيير السلوك والأداء السابق  والحالي والنظرة تجاه صنعاء وليس إلى  المحافظات المحررة، من خلال تسييس الخدمات المرتبطة بحياة الشعب وكذا تعزيز ثقة المجتمع بهم.

وشهدت مديرية الشيخ عثمان شمال عدن يوم أمس انفجار عنيف داخل سوق شعبي لبيع الأسماك والقات ، وتسبب الانفجار في مقتل وإصابة أكثر من 30 شخص بينهم أطفال .

واختفلت الروايات حول الحادثة حيث أكدت مصادر محلية وشهود عيان أن سببب الحادثة هو قنبلة كانت بيد شاب نزع الأمان منها ولم يستطع أن يعيده داخل السوق ، إلا أن بعض القيادات الأمنية نفت هذه الرواية وقالت أن الانفجار ناتج عن عبوة ناسفة زرعت في برميل نفايات داخل السوق.