شمال صنعاء يشهد مجزرة دموية بطلها حوثي وسببها خبيث

نافذة اليمن - خاص

شهدت محافظة عمران الواقعة شمال العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة المتمردين الحوثيين، خلال الساعات الماضية، مجزرة دموية بطلها مسلح وأسرته الضحايا، وفتيلها نبتة القات الخبيثة.
 
واوضحت مصادر محلية، أن المسلح الحوثي المدعو صالح باقي العمودي، المنحدر من قرية بيت العمودي بعزلة ذوغيثان بمديرية القفلة شمال محافظة عمران، أقدم على إعدام شقيقه و والده وإصابة والدته وشقيقته بجروح خطيرة.

واكدت المصادر أن المسلح الحوثي العمودي، فتح نيران سلاحه الكلاشنكوف صوب والده وشقيقه، ما أدى إلى مقتلهما على الفور، كما أنه قام بإطلاق الرصاص على والدته وشقيقته، واصابهن بجروح بليغة.

المصادر ذاتها أفادت بأن المسلح العمودي المحسوب على جماعة الحوثيين، ارتكب المجزرة بحق أسرته على خلفية مشادات كلامية وشجار نشب بينه وبين شقيقه الذي يصغره بعامين.

واضافت المصادر أن الخلاف نشب على خلفية قيام شقيقه الأصغر بقطف نبتة القات دون إذن من القاتل، وفيما فر أخيه خلف والده للاختباء، قام العمودي بإطلاق وابل من الرصاص عليهما فقتلهما معاً لتهرع والدته وشقيقته بعد سماع إطلاق النار فباشرهما أيضاً وأصابهما إصابات خطيرة نقلتا بعدها إلى أحد مشافي صنعاء.

ويلاحظ بشدة حدوث تزايد وقوع جرائم القتل داخل الأسر في مناطق سيطرة المليشيات الحوثية، إذ ما يكون دائما فيها الجاني مقاتل في صفوف المتمردين، نتيجة عمليات غسل الدماغ التي يتعرضون لها في الدورات الطائفية التي يشرف على تدريسها مشرفين تلقوا تدريبات مكثفة في علم النفس داخل إيران ولبنان.