رصدوا الإرهاب والتنكيل.. أصوات تهامة تحت مقصلة متفجرات الحوثي

عدن - نافذة اليمن - جعفر محمد

بات الصحفيون التهاميون المعارضون لمليشيا الحوثي في خطر، عقب ملاحقة ذراع إيران لهم أين ما ذهبوا، لتطال أيديهم الصحفي صابر الحيدري باستهداف إرهابي مساء الاربعاء، بالعاصمة عدن.

في جريمة ثالثة واصلت ذراع إيران سعيها المستميت خلف إعلاميي وصحفيي تهامة، لطي الأصوات والحملات الشمالية الوحيدة التي تفضح تنكيلهم وإرهابهم علناً للعالم عامة والمجتمع الدولي خاصة، لتصفي خصم تهامي آخر "صابر الحيدري" بعد أن زرعت عبوة ناسفة في سيارته الخاصة لتودي بحياته على الفور وإصابة ومقتل ثلاثة آخرين.

أصوات تهامة في مقصلة الحوثي

يناضل ناشطون وصحفيون بجهود ذاتية وشخصية لإبقاء قضايا ومعاناة السكان والمواطنين في مديريات الحديدة ومليات تهامة حاضرة في الواجهة في ظل سيطرة مطلقة وإغلاق تام من قبل مليشيات الحوثي، الأمر الذي جعل المليشيا تتفرغ لإسكات تلك الأصوات بالاغتيال والتصفيات والتهديدات ومتابعتهم في كل المحافظات اليمنية.

قتلوا زوجته وجنينها.. العتمي عنوان الصمود

كان الصحفي اليمني محمود العتمي، اول الفاضحين للجرائم الإرهابية التي ارتكبتها المليشيا، بحق الصحفيين في اليمن من أجل ترهيبهم بالصمت، مؤكداً بمداخلته في الدورة 49 لمجلس حقوق الانسان ان مليشيا الحوثي سعت الى اسكاته بطرق مختلفه بينها اعتقال شقيقه واجبار والده على التنازل عنه وذلك سبب فضح انتهاكات المليشيا في محافظة الحديدة.

ولفت العتمي انه عندما فشلت كل مساعيهم قاموا  باستهداف سيارته بعبوة ناسفة في العاصمة عدن في شهر نوفبر من العام الماضي وتسببت في استشهاد زوجته الصحفية رشا الحرازي وجنينها واصابته اصابة خطيرة.

وطالب  المجتمع الدولي والامم المتحدة التحقيق في واقعة استهداف زوجته  ومحاسبة مليشيا الحوثي على ارهابها الدائم بحق الصحافة والصحافيين اليمنيين،  وكذا الضغط عليها لإيقاف حكم الإعدام الصادر بحق أربعة من الزملاء الصحفيين المعتقلين في سجونها.

الشرعبي ضحية الحوثي التهامية الأولى

إضافة جديدة إلى قائمة الصحفيين اليمنيين الذين سقطوا في مقاصل متفجرات الحوثي، الصحفي زياد الشرعبي مدير المونتاج في طاقم قناة أبوظبي في اليمن الذي لقي مصرعه وأصيب زميلاه فيصل الذبحاني ومحمد الشميري في التفجير الإرهابي الذي استهدف مطعماً شعبياً في مدينة المخا غرب محافظة تعز مساء الثامن والعشرين من يناير الماضي.

ووصفت المديرة العامة لليونسكو حينها مقتل الصحفي زياد الشرعبي بمثابة "ضربة لمهنة الصحافة وإحباط لقدرتها على إعلام الجمهور بشأن النزاع الدائر في اليمن". ودعت جميع الأطراف إلى حماية المدنيين والصحفيين وفقا لأحكام القانون الدولي، متمنية الشفاء العاجل للصحفي فيصل الذبحاني وجميع المصابين جراء التفجير.

تهامة تحت السلب الحوثي

وتعاني تهامة من حقوقها وخيراتها المسلوبة حوثياً، فيما ميناء الحديدة مغتصب من قبل ذراع إيران ومسخر لهم كلياً ولا يقدم بالمقابل اي خدمات للمواطن المنهوب، بل يتاجر بقوتهم والمساعدات الإنسانية الدولية الضيئلة الممنوحة بالسوق السوداء، ويفرض نفوذه ويبسط على ممتلكات ومنازل التهاميين.