بعد مشاركته مع الحوثيين .. مسلح حوثي يقتل عمته شقيقة أبيه في تعز

عدن ـ نافذة اليمن 

تصاعدت الجرائم الأسرية في مناطق سيطرة الميليشيات الحوثية في اليمن خصوصا عقب مشاركة منفذيها دورات دينية متطرفة تنظمها الميليشيات بين الحين والأخرى.

أخر الجرائم قيام شاب من أبناء منطقة الهشمة بمديرية التعزية شمال محافظة تعز على قتل عمته شقيقة أبيه بطريقة وحشية عقب أيام فقط من عودته من دورة متطرفة اقامته الميليشيات الحوثية في لسكان المنطقة.

واشارت المصادر إلى أن الشاب وصل إلى منزل عمته وفتح سلاحه الرشاش صوبها وأرداها قتيلا قبل أن يتوجه إلى زوجها الذي نجا بأعجوبة بعد تدخل عدد من المواطنين وضبط الشاب.

وأضافت المصادر أن خلافات أسرة نشبت بين أسرة الشاب وعمته الذين يقطنون في قرية العرسوم ، حيث حمل الشاب سلاحه الرشاش وذهب لتصفية الحسابات شقيقة أبيه وزوجها ، موضحا أن مشادة كلامية حادة نشبت بينهم ما أدى إلى غضب الشاب وفتحه النار على جسد عمته بصورة وحشية وأرداها قتيله.

ولم يعرف بعد اسباب الحادثة.

وتشهد مناطق الحوثيين باستمرار جرائم مماثلة، يرتكبها مسلحون يقاتلون في صفوف المليشيا وخضعوا لدورات ثقافية تابعة لها.

وحذر وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الارياني، من ارتفاع معدل جرائم القتل المروعة التي يرتكبها عناصر مليشيا الحوثي ، لاهلهم واقاربهم في المناطق الخاضعة لسيطرته، وآخرها قيام مجند حوثي "محمود حسن" من ابناء الحيمة محافظة صنعاء، بقتل والده رميا بالرصاص واستخدم السلاح الأبيض "الجنبية" لفصل رأسه عن جسده‏.

واوضح معمر الارياني، ان تصاعد عمليات القتل للاقارب والتي يقف خلفها عناصر مليشيا الحوثي العائدين من الجبهات، وبشكل غير مسبوق مؤخرا، نتيجة مباشرة لعمليات غسل العقول التي تنفذها لعناصرها ضمن ما يسمى "المراكز الصيفية" و"الدورات الثقافية" وتعبئتهم بالافكار الارهابية المتطرفة، وثقافة الموت والكراهية للآخر‏.

واشار الارياني الى ان هذه الجرائم المروعة تدق ناقوس الخطر إزاء الوضع الكارثي الذي تمثله عمليات زرع الأفكار الارهابية المتطرفة في عقول عشرات الآلاف من الأطفال على مستقبل اليمن والاجيال القادمة، وتحولهم إلى مصدر تهديد للسلم الاهلي والنسيج الاجتماعي، وقنبلة موقوتة تستهدف الأمن والسلم الإقليمي والدولي‏.

وطالب الارياني المجتمع الدولي والامم المتحدة بموقف حازم إزاء جرائم مليشيا الحوثي، التي يذهب ضحيتها المدنيين الابرياء ولم ينجو منها حتى اقربائهم، ودعم جهود الحكومة الشرعية لاستعادة الدولة وتثبيت الامن والاستقرار، والسكينة العامة، وتوفير الحياة الآمنة والكريمة التي يستحقها اليمنيين.