شركة النفط تبيع بترول مغشوش وأعطال جماعية تضرب السيارات في عدن.. تحرك شعبي قانوني

نافذة اليمن - خاص

يعتزم إعلاميون ونشطاء في العاصمة عدن، رفع دعوى قضائية ضد شركة النفط اليمنية فرع عدن، على خلفية ما تسببت به شحنة البنزين الأخيرة المغشوشة، باعطال جماعية للسيارات.

وشكا عدداً من السائقين في العاصمة عدن، من شحنة البترول المغشوشة التي تباع في المحطات الحكومية التابعة لشركة النفط بسعر 19800 للجالون 20 لتر.

وأكد عشرات السائقين في عدن، حدوث أعطال بمحرك سياراتهم بسبب شحنة البترول الأخيرة التي تباع في المحطات الحكومية، المستقدمة من محافظة مأرب.

وقال أحد السائقين أن لمبة إشارة "التشيك" ولعت في طبلون السيارة بعد قرابة نصف ساعة من تعبئة البترول من محطة شركة النفط.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي عبر المئات من السائقين من سكان العاصمة عدن، عن غضبهم واستيائهم لحدوث أعطال في سياراتهم وجميعها متشابهة في الخلل، بسبب شحنة البترول الأخيرة.

الصحفي عبدالرحمن أنيس مدير تحرير صحيفة 14 أكتوبر، قدم استفسار للمحامي القانوني، نزار سرارو، عن الإجراءات اللازمة لرفع دعوى ضد شركة النفط في عدن.

وقال  الصحفي عبدالرحمن أنيس في تدوينة نشرها على حسابه الرسمي بموقع فيس بوك رصدها نافذة اليمن: "يا نزار سرارو ايش الاجراءات القانونية لرفع دعوى ضد شركة الجريري بسبب شحنة البترول الاخيرة وضررها على السيارات".

وتساءل عبدالرحمن أنيس في التدوينة:" نفرغ جزء من البترول ونوديه شركة فحص او ايش نعمل بالضبط ؟".

وفي إجابته على استفسار عبدالرحمن أنيس، قال المحامي نزار سرارو :"نقدم بلاغ جماعي لنيابه الاموال العامه وهي بتكلف فريق ينزل المحطات يأخذ عينات ويتم فحصها في مختبرات خارج عدن واذا ما ثبت أن البترول سبئ يتم تحريك الدعوى الجزائية ومعها نقدم دعوة التعويض".

وتفاعل المئات من نشطاء منصة فيس بوك مع الصحفي عبدالرحمن أنيس والمحامي نزار سرارو، وأبدى النشطاء استعدادهم التام بتنفيذ اجراءت رفعة الدعوة القضائية ضد شركة النفط.