رئيس ميون يكشف تفاصيل استقطاب الحوثي للمراهقين وعدد ضحاياهم

نافذة اليمن - عدن

اكد رئيس منظمة ميون لحقوق الإنسان عبده الحذيفي، ان ميليشا الحوثي الإيرانية، عملت وفق خطط ممنهجة لجمع أكبر عدد ممكن من المراهقين لمعسكرات التجنيد.

واضاف في تصريحات صحفية، ان عدد ضحايا التجنيد من المراهقين بين سني الـ 15 و22 عاماً الذين تمكنت المنظمة من رصدهم بلغ نحو 32500 وذلك خلال الفترة من21 سبتمبر 2014 وحتى 25 يونيو 2022.

واشار الحذيفي إلى أن ما ينبغي الالتفات إليه هو السمة المشتركة بين جماعة الحوثي وبقية الجماعات المتطرفة والإرهابية بالمنطقة في تفضيل استقطاب فئة المراهقين وحول الاسباب.

و اكد الحذيفي ان الأسباب التي تدفع جماعة الحوثي المسلحة إلى استقطاب فئة المراهقين كثيرة فمن جانب يسهل على قياداتها الطائفية تشكيل هذه العقول الطرية كما يسهل تجنيدهم وتدريبهم في معسكراتها لإعدادهم أدوات للعنف وليقوموا بتنفيذ أي أعمال قتالية.

وقال الحذيفي، ان الحوثيون يرتكبون بذلك جرائم مركبة إحداها في نفسية هؤلاء اليافعين التي تتأثر كثيراً وتنعكس على سلوكياتهم الحياتية.

وتابع الحذيفي: "من ينجو من هؤلاء الفتيان من سعير الحرب في جبهات القتال يعود لأسرته محطماً لا يملك من المهارات الاجتماعية شيئاً فيقوم بتنفيذ جرائم في أفراد عائلته وأقاربه دون أن يرمش له طرف".

ولفت الحذيفي، إلى أن إجمالي عدد القتلى المراهقين يصل إلى 65 في المئة من إجمالي القتلى البالغ عددهم 50 ألف نسمة.