محادثة مسربة لكبار قادة الجيش تكشف عن إنقلاب عسكري جديد على المجلس الرئاسي والهجوم عليه (صور)

كشفت رسائل من محادثات مسربة لقيادات عسكرية بارزة عن التحضير لإنقلاب عسكري جديد سبقه هجوم حاد على رئيس مجلس القيادة الرئاسي من قبل جماعة الإخوان، نتيجة قوة الصدمة التي خلفها انتزاع محافظة شبوة من قبضتهم.

وبحسب المحادثات المسربة من جروب قيادات عسكرية رفيعة بالجيش، شن نائب رئيس هيئة الاستخبارات والاستطلاع اللواء حسين عمران، على رئيس واعضاء مجلس القيادة الرئاسي، واصفا اياهم ب"المرتزقة الذين باعوا الوطن بكراسي وهمية" حد تعبيره.

وقال نائب رئيس هيئة الاستخبارات والاستطلاع اللواء حسين عمران، ان بيان الرئيس رشاد العليمي بشأن الاحداث الدامية في مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة، برر للانتهاكات التي شهدتها المدينة، عندما قال العليمي وهو القائد الاعلى للقوات المسلحة، انه سيشكل لجنة تحقيق في الاحداث المؤسفة.

نائب رئيس هيئة الاستخبارات والاستطلاع، المعروف بانتمائه لتنظيم الإخوان- حزب الإصلاح- واصل هجومه، إذ استهدف قيادة السلطات الثلاث قائلا: "داشر العليمي ومعين مخبازة وسلطان قالع العدادات ".

اضاف: "ايش ننتظر من مرتزقة باعوا الوطن بكراسي وهمية واعتمادات ومرتبات بالدولار وشقق وفلل فارهة في عواصم الدول"، في اشارته للرئيس واعضاء المجلس الرئاسي وحكومته.

واعتبرت مصادر سياسية، أن تسريب المحادثات من جروب يضم قيادة عسكرية واستخباراتية تثبت فشلها بالحفاظ على أسرار شخصية كيف بخصوصية أجهزة الدولة، وهذا من ضمن عوامل نجاح مليشيا الحوثي خلال الثمان السنوات الماضية.

واوضحت المصادر بأن جماعة الإخوان بدأت بالتحضير لإنقلاب عسكري جديد، عقب فشلها الذريع بشبوة، واستخدمت كروت جديدة عبر الموالين لها في أجهزة الاستخبارات ولكنها سرعان ما انفضح أمرها.

وتساءلت المصادر، عن موقف باقي القيادات العسكرية في الأجهزة الأخرى، ومدى وطنيتهم وشرفهم العسكرية بصون الدولة وعدم الانقلاب عليها لتحقيق رغبة الحزب.