علي محسن يتحدث عن ثورة 26 سبتمبر .. وقيادي حوثي يرفض تسميتها ثورة

عدن ـ نافذة اليمن 

في ظهور جديد له من إقالته من منصبه كنائب رئيس للجمهورية خرج الجنرال العسكري الموالي لحزب الإصلاح الإخواني علي محسن الأحمر بتصريح جديد بمناسبة ثورة 26 سبتمبر 1962 التي تحل يوم غدا الاثنين بذكراها الـ 60.

وقدم الرجل التهاني للشعب اليمني بكل فئاته وقواته ، مضيفا  إن ثورة 26 سبتمبر حررت اليمنيين من الاستبداد والاستعمار ومخلفاتهما، وأقامت حكم جمهوري عادل.

وقال الأحمر: "التحرر من الاستبداد والاستعمار ومخلفاتهما وإقامة حكم جمهوري عادل وإزالة الفوارق والامتيازات بين الطبقات ، ثورة مباركة، تضع على رأس مبادئها السامية هذا الهدف النبيل، تظل راسخة مدى الزمن، وشامخة شموخ الجبال".

وأردف قائلاً: "عيد سبتمبر مجيد باكورة أعياد الثورة اليمنية أكتوبر ونوفمبر المجيدتين.. تهانينا لليمن وأحراره وكل فئاته وقواتنا المسلحة والأمن البواسل ومقاومتنا الأبية..  وكلُّ عامٍ وأنتم بخير".

في المقابل تحاول ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران جاهدة منع الاحتفال بهذه الذكرى في مناطق سيطرتها كون ثورة 26 سبتمبر قضت على الإمامة والكهنوت التي عادت بعد 60 عاما على يد الميليشيات الحوثية.

ويرفض القيادي الحوثي حسين العزي تسمية ثورة 26 سبتمبر بالثورة موضحا ان 26 ثورة كانت ضرورية لحقبة وحاجة ماسة للتغيير ولكونها أصبحت شعورا عاما حتى لدى الملكيين أنفسهم.

وكتب العزي في تغريدة له على حسابه بتويتر " توضيح.. لست ضد 26 سبتمبر بالعكس من خلال قراءتي لتلك الحقبة أعتبرها ضرورية بحكم الحاجة الماسة للتغيير والتي كانت قد أصبحت شعورا عاما حتى لدى الملكيين أنفسهم".