أول تصعيد شعبي ضد وزارة التعليم العالي بعد فضيحة المقاعد الخارجية

عدن ـ نافذة اليمن 

نفذ العشرات من النشطاء والمواطنين من أبناء العاصمة عدن اليوم الخميس وقفه احتجاجية أمام مبنى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والتدريب المهني والتعليم الفني في مديرية المنصورة بالعاصمة عدن، رافعين فيها يافطات تطالب بإقالة الوزير خالد أحمد سعد الوصابي  عقب تفجير فضيحة الإبتعاثات الدراسية للخارج ونشر كشوفات تؤكد استحوذ أبناء مسؤولين كبار في الدولة على المقاعد الدراسية.

وطالب المحتجون رئيس مجلس القيادة واعضاء مجلس القيادة ورئيس الحكومة سرعة إقالة خالد أحمد سعد الوصابي  وزير التعليم العالي والبحث العلمي والتعليم الفني والتدريب المهني وجميع المتورطين معه في فضيحة الابتعاث الخارجي وإحالتهم للتحقيق.

كما طالب المحتجون النائب العام للجمهورية بالتوجيه  لفتح تحقيق قانوني تمهيدا لتحويل القضية للقضاء العادل ليقول كلمته فيها في قضية اعتبرها المحتجون قضية رأي عام

واشار المحتجون إن تلك الوقفات الاحتجاجية ماهي إلا بداية وستتكرر للوقوف امام اي فساد من اي جهة ثبت عليها ممارسة الفساد والعبث بالمال العام  

واعلنت قيادة المقاومة الجنوبية في عدن والنشطاء في المجتمع المدني  بتنظيم وقفات احتجاجية متتالية امام كل وزارة او مؤسسة ثّبت عنها ممارسة فساد بحسب وثائق ومعطيات لاتقبل التأويل حتى يرتفع الوعي المجتمعي وتوجيهه نحو محاربة الفساد في كل موقع.

واكد المحتجون أن وقفتهم هذه  تهدف الى وقف الفساد في مؤسسات الدولة وتحجيم توسعه  بعد ان انتشر في كل مفاصل الدولة وأضر بالوطن والمواطن على حدا سواء  
ودعا المحتجون الناشطين نساء ورجال وشباب من ابناء الوطن بدعم الاحتشاد والحضور للوقوف صفا واحدا امام ذلك الفساد الذي ورّث المواطن الفقر والقهر وأضر ضررا بالغا بمنظومة الاقتصاد الوطني وخلف اقتصادا هشا هوى بالمواطن الى ما تحت خطوط الفقر المدقع.

وقد اصدرت الهيئة الشعبية الوطنية الجنوبية بيانا تلته على المحتشدين أكدت فيه على إقالة وزير التعليم واحالة المتورطين في الفساد الى التحقيق واعادة الاعتبار لكل من تم اقالته او فصله او تحويلة دون مصوغ قانوني جراء اعتراضه على قضايا الفساد وتنفيذ احكام القضاء بالتعويضات الملزمة ضد وزير التعليم العالي ووزارته