سياسي فلسطيني يفضح الحوثي: أنتم اداة بيد أمريكا وتخدم الاحتلال الإسرائيلي

عدن ـ نافذة اليمن 

 

وصف المحلل السياسي الفلسطيني إيهاب جبارين، إعلان مليشيا الحوثي اختطاف سفينة تابعة للاحتلال الصهيوني في البحر الأحمر بأنها قدمت خدمات عديدة للاحتلال.

وعدد جبارين، وهو خبير في الشأن الاسرائيلي، الخدمات التي يستغلها الاحتلال نتيجة اعلان المليشيات أبرزها تعزيز رواية الاحتلال الصهيوني حول حربهم الإقليمية ضد الإرهاب.

وأضاف جبارين، في مداخلته على قناة الجزيرة الإخبارية، أن الاحتلال استغل حادثة السفينة المختطفة للتمويه عما يرتكبه في غزة من جرائم وعما يتكبده من خسائر بشرية وفي الآليات والمعدات.

وقال جبارين، إن الحادثة أوجدت للاحتلال ذريعة إقليمية للغرب للتدخل العسكري المباشر بل ودفعهم بالقوة إليها، إضافة إلى التمويه على الشارع الإسرائيلي في أن الاحتلال يخوض حرباً إقليمية وليست في غزة وحدها.

واثار موضوع السفينة ردود أفعال على مواقع التواصل بين مؤيد ومنتقد، وبين من يؤكد أن مليشيا الحوثي لا تختلف بجرائمها عن الاحتلال الصهيوني من القتل والتنكيل بالمدنيين والأطفال والنساء وانه لا محرمات في قاموس الصهاينة ومليشيات إيران وأنهما وجهان لمشروع واحتلال.

من جهتها تساءلت الكاتبة الروائية فكرية شحرة، في تغريدة لها هل تعتقدون أننا كيمنيين لا نريد أن نخوض البحر سباحة كي نكون مع أخوتنا في فلسطين!! لكننا نقول لكم ما لا تعرفون.

وأضافت شحرة "الحوثية جماعة ارهابية لا تقل اجراما عن الصهيونية بل أنها وجه آخر للصهيونية، ولقد أذاقت اليمنيين كثير من الويلات والألم والخراب والشتات وهي أداة بيد امريكا.

من جهته علق المحلل العسكري العميد الركن محمد الكميم "حتى مع هذه العملية الغبية لم يقتلوا او يأسروا او يعتقلوا او يجرحوا لا امريكي ولا اسرائيلي".

وأضاف طلعت السفينة مش اسرائيلية والبحارة مش اسرائيليين، عشرون سنة كذب وخداع وقتل في اليمنيين لا غير.

واختتم الكميم تغريدته متهكما 'كان استحوا شوية واقتلوا لنا أو أسروا ولو واحد بس عشان تمشي التمثيلية ونصدقها .