نافذين حوثيين يغلقان مجاري تصريف السيول في إب بعد سطوهم على أراضي المواطنين

نافذة اليمن - عدن

أقدم نافذين في محافظة إب الخاضعة لسيطرة المتمردين الحوثيين، على إغلاق أحد مجاري تصريف السيول بعد اعتدائهم وسطوهم المسلح على أراضي مواطنين بالمحافظة وسط عمليات سطو ونهب يومية تمارسها الجماعة لأراضي المواطنين وعقارات الدولة بمختلف مديريات المحافظة.

وقالت المصادر، أن نافذين من مليشيا الحوثي أغلقوا أحد مجاري تصريف السيول "عبارة" واعتدوا على أراضي مواطنين في منطقة "الجباجب" بمديرية المشنة جنوب مدينة إب.

المصادر أوضحت بأن النافذين اعتدوا على أراضي مواطنين في وقت متأخر من مساء أمس، بمعية مسلحين، في المنطقة الواقعة بين منطقة "الجباجب" ومدينة حبلة والتابعة إداريا لمديرية المشنة، وسط تواطؤ الجهات المعنية الخاضعة لمليشيا الحوثي.

وأضافت المصادر ان النافذين قاما بدفن وإغلاق "عبارة" مجرى تصريف السيول القادمة من "جبل المورم وخط الثلاثين"، لافتة إلى أنها أنشئت وفق مخططات هندسية وتصاميم عالية منذ سنوات وتعد مخرجا هاما للسيول التي تمتاز بها المنطقة.

وأشارت المصادر، إلى ان إدارة أشغال مديرية المشنة ترفض منذ سنوات إصدار تصاريح للبناء في المنطقة، بذريعة وقوعها خارج المخطط العام، وسط تساؤلات الأهالي عن منح تصريح للعمل والبناء في المنطقة الممنوعة على بقية المواطنين.

وبحسب للمصادر، فإن الاعتداءات التي تجري ليلا تشير إلى أن ما يجري عملية نهب وسطو مسلح بدعم وتواطؤ قيادات من مليشيا الحوثي.

ويشار إلى أن الأراضي العامة وعقارات الدولة، تتعرض لعمليات سطو منظم من قبل قيادات في مليشيا الحوثي بمختلف مديريات محافظة إب وبقية المناطق الخاضعة لسيطرتها المسلحة.