زعيم كوريا الشمالية يطالب السكان بزيادة إنجاب الأطفال

نافذة اليمن - وكالات

حث الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون نساء بلاده على إنجاب المزيد من الأطفال ضمن استراتيجية لمعالجة انخفاض معدلات المواليد.

وقال جونغ أون أمام "اجتماع الأمهات الوطني" الأول في كوريا الشمالية منذ 11 عاما: "إن وقف انخفاض معدلات المواليد وتوفير رعاية جيدة للأطفال والتعليم كلها شؤون عائلتنا التي يجب أن نحلها مع أمهاتنا".

يأتي ذلك بالتزامن مع تكثيف بيونغ يانغ دعوتها للشعب كي ينجب المزيد من الأطفال، في وقت يصعب فيه الحصول على معلومات بشأن معدلات الزيادة السكانية في كوريا الشمالية، وتشير تقديرات حكومة كوريا الجنوبية إلى أن معدل الخصوبة في جارتها الشمالية انخفض بشكل مطرد خلال السنوات العشر الماضية.

يثير هذا الوضع القلق في بلد يعتمد على العمالة الكثيفة التي يسهم في الحفاظ على اقتصاده المنهار الخاضع لعقوبات صارمة.

يشير آهن كيونغ سو، مؤسس موقع DPRKHealth.org، وهو موقع متخصص في قضايا الصحة في كوريا الشمالية، إلى أن العديد من الأسر في البلاد تختار عدم إنجاب أكثر من طفل واحد بسبب عوامل مثل الاعتبارات المالية، وتوافر المدارس، وفرص العمل.

ووفقا لوسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية، بدأت البلاد في تقديم حوافز للعائلات التي لديها ثلاثة أطفال أو أكثر.

وتشمل هذه الحوافز السكن المجاني، والإعانات الحكومية، والأغذية المجانية والأدوية والسلع المنزلية، فضلا عن المزايا التعليمية للأطفال.

وفي الوقت نفسه، حث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين النساء في البلاد على التفكير في إنجاب ما يصل إلى ثمانية أطفال، بهدف تكوين أسر كبيرة كقاعدة مجتمعية.

شهد معدل المواليد في روسيا انخفاضًا منذ التسعينيات، وتفاقم هذا الانخفاض بسبب الحرب الأوكرانية، وأعلن بوتين في خطاب ألقاه مؤخراً أن زيادة عدد سكان البلاد ستكون هدفاً أساسياً للعقود القادمة.