منتدى دولي يحذر من توسع الإرهاب بمأرب بفعل الضربات في سوريا وليبيا

نافذة اليمن - خاص

حذر منتدى دولي للسلام، من توسع نشاطات الجماعات الإرهابية والمتطرفة في مفاصل الجيش الوطني بمحافظة مأرب الخاضعة بشكل كامل لسيطرة حزب الإصلاح الإخواني .

ورحب منتدى باريس للسلام بالحوار بين المكونات السياسية اليمنية في مدينة جدة السعودية الا انه يحذر من توسع نشاط الجماعات المتطرفة والمتغلغلة ضمن مفاصل ما يسمى بالجيش الوطني ومقرة محافظ مأرب التي تقع شرق العاصمة صنعاء ويسيطر عليه بالكامل حزب الإصلاح ( تنظيم الاخوان المسلمين في اليمن) . 

وأكد المنتدى أنه في ظل الضربات المتواصلة التي يتلقاها تنظيم داعش في سوريا وليبيا وتونس فإن اليمن تمثل مناخ ملائم وبيئة حاضنة للانتقال اليها في ظل سيطرة حزب الإصلاح الإسلامي على عدد من المناطق اليمنية تحت غطاء الشرعية الحكومية والذي سبق له خلال حقبة التسعينات بتوفير الملاذ الامن لما كان الافغان العرب من مختلف الجنسيات العربية العائدين من أفغانستان

وأشاد المنتدى بتحركات المجلس الإنتقالي الجنوبي الذي يتزعمه عيدروس الزبيدي .. مشيراً إلى أنه اكثر المكونات الجنوبية شعبية وتأثير واتساع ونجح في توحيد صفوف معظم قوى الحراك الجنوبي الذي بدأ في 2007م واستمر حتى اقتحام الحوثيين لمدينة عدن عاصمة جنوب اليمن السابقة ليقاتل الجنوبيين بشراسة وينجحوا في طرد الحوثيين من مدينتهم .

وأضاف أن ذلك عزز لديهم القناعة بضرورة الانفصال عن الشمال والعودة الى ماقبل التوقيع على الوحدة اليمنية في العام 1990م والتي أدت بعد توقيعها بأربع سنوات الى حرب أهلية العام 1994م . حزب الإصلاح الإسلامي والذي يضم في صفوفه عدد كبير من المجاهدين السابقين في أفغانستان والموالين للقاعدة قاموا بتكفير كامل الشعب في جنوب اليمن واستباحة ارضه وماله.

وأكد البيان على أن نجاح المجلس الانتقالي في السيطرة على عدد من المدن الجنوبية وبسبب الفساد الإداري والمالي للحكومة الشرعية اليمنية والتي تدير نشاطها عمليا من العاصمة السعودية الرياض بداء صراع عسكري وسياسي من نوع جديد أدى الى تدخل التحالف والبدء بحوار سياسي بين المجلس الانتقالي وحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي برعاية سعودية .

 

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .