تعز.. حافلات الجامعة تتحول لصهاريج مياه (تقرير مصور)

نافذة اليمن - نسيم الشرعبي - خاص

دمرت الحرب المستعرة منذ أكثر من خمس سنوات في محافظة تعز الواقعة جنوب غرب اليمن كل شيء جميل في جميع القطاعات الخدمية ومنها التعليمية كما هو الحال هنا في جامعة تعز التي تأثرت كثيرا ودمر أجزاء كبيرة منها ما تسبب الى توقف عملية التعليم فيها لتستعيد نشاطها مؤخرا ولكن بمآسي كثيرة خلفتها تلك الحرب الظالمة.

أكوام من الحديد المتناثرة في مواقف السيارات الخارجي للجامعة هي بقايا حافلات كانت تحمل العديد من الطلاب والطالبات على متنها قبل عدة أعوام.. وبهيئتها الحالية خلقة فكرة تناقش على انجازها عدد من الموظفين في الجامعة لتصبح اليوم واقع يحمل الفائدة بأفكار جديدة يمكن لها أن تصنع من ركام الحرب ما يلبي الحاجة لتصبح اليوم بعد تجميع ما يمكن ان يستفاد منه صهريج مياه أزاح معاناة توفير الماء لسكن الطالبات ، و للجامعة فأزمة المياه في المدينة تقف عائق أمام الحصول عليه.

تعد مدينة تعز إحدى أكثر المدن اليمنية التي أرهقت بالحرب المستعرة بين الانقلابيين الحوثيين المدعومين من إيران والقوات الحكومية التي يساندها تحالف عسكري تقوده السعودية منذ العام 2014م.

يسيطر على المدينة التي يسكنها نحو 600الف شخص تقريبا القوات الحكومية لكن الانقلابيين الحوثيين ما يزالون يحاصرونها من ثلاث اتجاهات ولم يتبقى لها الا المنفذ الغربي الذي يربطها بالمحافظات الجنوبية ويتم من خلاله مد المدينة بالمواد الغذائية والمساعدات الإنسانية في وقت تظل شوارعها الداخلية تشهد صراعاً على النفوذ بين الجماعات المسلحة في القوات الحكومية التي يفترض أنها متحالفة في الحرب ضد الحوثيين للعمل على فك الحصار الظالم المفروض على المدينة منذ سنوات.