تحذير من تفاقم ظاهرة اختطاف الفتيات في مناطق سيطرة الحوثيين

عدن - نافذة اليمن

قالت منظمة رايتس رادار الأحد، إن هناك تنامٍ متصاعد في ظاهرة الاختطافات التي تطال الفتيات والأطفال مؤخراً في المناطق التي تسيطر عليها مليشيات الحوثي.

وأشأرت المنظمة الى أن أكثر من 35 فتاة وطالبة اختطفن من أماكن للدراسة ومن شوارع العاصمة اليمنية صنعاء الخاضعة لسلطات الحوثيين خلال الفترة القصيرة الماضية.

وقالت أن عدد النساء المخطوفات والمخفيات قسرا وصل إلى أكثر من 160 امرأة، موضحةً إن ظاهرة اختطاف الفتيات والطالبات والنساء في صنعاء وفي المناطق التي تقع تحت سيطرة الحوثيين، تصاعدت بصورة غير معهودة وغير مسبوقة في اليمن.

ونقلت المنظمة عن سكان محليين قولهم، إن عصابات حوثية نسوية اختطفت أكثر من 35 فتاة وطالبة من أماكن للدراسة ومن شوارع في العاصمة صنعاء خلال الفترة القصيرة الماضية، ونقلتهم إلى أماكن مجهولة.

وبحسب السكان فإن بعض عمليات الاختطاف جرت من أجل الضغط على أسر الفتيات والبعض ربما لبلاغات كاذبة وكيدية.

المنظمة كشفت عن اختطاف 3 فتيات بالعاصمة صنعاء، خلال الأسبوع المنصرم، منهن فتاتان شقيقتان الكبرى 18سنة والصغرى 13 سنة، في حي الأعناب بصنعاء، وهن في طريقهن للعمل في حي النهضة المجاور، والثالثة طفلة في الصف الثامن أساسي، اختفت عند السادسة والنصف مساء السبت 7 ديسمبر الجاري، من أمام منزلها في منطقة معين بصنعاء.

واعتبرت المنظمة في بيانها، أن هذه الأعمال سابقة خطرة وتمس بالشرف والعرض، وتسيء لذوي الضحايا المختطفات إساءة بالغة، مطالبةً ميليشيا الحوثي بالكشف عن مرتكبي تلك الانتهاكات لتقديمهم للمساءلة.

كما طالبت كافة المنظمات والمؤسسات المعنية بحقوق المرأة والطفل، المحلية والإقليمية والدولية، العاملة داخل اليمن وخارجه، بالتحرك السريع لوقف هذه الجرائم والممارسات وكسر حاجز الصمت حيالها.

 

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .